توفيق حجازى

تم إنشاء موقع الفنان الأستاذ / توفيق حجازي إهداء من حمام مسعد
اجمل التهانى وارق الامانى للعضوه عاشقه الضاد بمناسبه الخطوبه السعيده
بدء دورات الخط العربى بقر الجمعيه

    قصائد نزار قبانى

    شاطر
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 3:54 pm

    ماذا اقولل لو جاء بسألنى
    ماذا أقول له لو جاء يسألني إن كنت أكرهه أو كنت أهواه
    ماذا أقول إذا راحت أصابعه تلملم الليل عن شعري وترعاه
    وكيف أسمح أن يدنو بمقعده وأن تنام على خصري ذراعاه
    غدا إذا جاء أعطيه رسائله ونطعم النار أحلى ما كتبناه
    حبيبتي ! هل أنا حقا حبيبته وهل أصدق بعد الهجر دعواه
    أما انتهت من سنين قصتي معه ألم تمت كخيوط الشمس ذكراه
    أما كسرنا كؤوس الحب من زمن فكيف نبكي على كأس كسرناه
    رباه أشيائه الصغرى تعذبني فكيف أنجو من الأشياء رباه
    هنا جريدته في الركن مهملة هنا كتاب معا ...كنا قرأناه
    على المقاعد بعض من سجائره وفي الزوايا ..بقايا من بقاياه
    مالي أحدق في المرآة أسألها بأي ثوب من الأثواب ألقاه
    أأدعي أنني أصبحت أكرهه وكيف أكره من في الجفن سكناه
    وكيف أهرب منه ؟ إنه قدري هل يملك النهر تغيرا لمجراه
    أحبه .. لست أدري ما أحب به حتى خطاياه ما عادت خطاياه
    الحب في الأرض بعض من تخيلنا لو لم نجده عليها , لاخترعنــاه
    ماذا أقول له لو جاء يسألني إن كنت أهواه , إني ألف اهواه


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 4:00 pm

    إلى رجل
    متى ستعرف كم أهواك يا رجلا أبيع من أجله الدنيـــا وما فيها


    يا من تحديت في حبي له مدنـا بحالهــا وسأمضي في تحديهـا

    لو تطلب البحر في عينيك أسكبه أو تطلب الشمس في كفيك أرميها

    أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا

    أنـا أحبك فوق الماء أنقشهــا وللعناقيـد والأقـداح أسقيهـــا



    أنـا أحبك يـا سيفـا أسال دمي ويـا قصة لست أدري مـا أسميها
    أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا

    وإن من فتح الأبواب يغلقهــا وإن من أشعل النيـران يطفيهــا

    يا من يدخن في صمت ويتركني في البحر أرفع مرسـاتي وألقيهـا

    ألا تراني ببحر الحب غارقـة والموج يمضغ آمـالي ويرميهــا

    إنزل قليلا عن الأهداب يا رجلا مــا زال يقتل أحلامي ويحييهـا

    كفاك تلعب دور العاشقين معي وتنتقي كلمــات لست تعنيهــا

    كم اخترعت مكاتيبـا سترسلها وأسعدتني ورودا سوف تهديهــا

    وكم ذهبت لوعد لا وجود لـه وكم حلمت بأثـواب سأشريهــا

    وكم تمنيت لو للرقص تطلبني وحيـرتني ذراعي أين ألقيهـــا

    ارجع إلي فإن الأرض واقفـة كأنمــا فرت من ثوانيهــــا

    إرجـع فبعدك لا عقد أعلقــه ولا لمست عطوري في أوانيهــا


    لمن جمالي لمن شال الحرير لمن ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا


    إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 4:07 pm


    يــد
    نزار قباني
    يدك التي حطت على كتفي

    كحمامة . . نزلت لكي تشرب

    عندي تســاوي ألف مملكة
    يا ليتهـــــــا تبقى ولا تذهب
    تلك السبيكة . . كيف أرفضها
    من يرفض السكنى على كوكب
    لهث الخيال على ملاستها
    وأنهار عند سوارها المذهب
    الشمس نائمة على كتفي
    قبلتهــــا ألفــا ولم أتعب
    نهر حريري . . ومروحة
    صينية . . وقصيدة تكتب
    يدك المليسة . . كيف أقنعها
    أني بها .. أني بها معجب
    قولي لها تمضي برحلتها
    فلها جميع . . جميع ما ترغب
    يدك الصغيرة . . نجمة هربت
    مــاذا أقــول لنجمة تلعب
    أنا ساهر .. ومعي يد امرأة
    بيضاء .. هل اشهى وهل أطيب


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 4:13 pm

    هذا الهوى ما عاد يغريني
    فلتستريحي . . ولتريحيني
    إن كان حبك . . في تقلبه
    ما قد رايت .. فلا تحبيني
    حبي . . هو الدنيا بأجمعها
    أما هواك فليس يعنيني
    أحزاني الصغرى تعانقني
    وتزورني إن لم تزوريني
    ما همني ما تشعرين به
    إن افتكاري فيك يكفيني
    فالحب عطر في خواطرنا
    كالعطر في بال البساتيني
    عيناك . . من حزني خلقتهما
    ما أنت ؟ ما عيناك ؟ من دوني
    فمك الصغير أدرته بيدي
    وزرعته أزهار ليموني
    حتى جمالك ليس يذهلني
    إن غاب من حين الى حين
    فالشوق يفتح ألف نافذة
    خضراء عن عينيك تغنيني
    لا فرق عندي يا معذبتي
    أحببتني أم لم تحبيني
    أنتي استريحي من هواي أنا
    لكن . . سألتك لا تريحيني




    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 8:28 pm

    [/[size=21]إني خيرتك فاختاري

    ما بين الموت على صدري..

    أو فوق دفاتر أشعاري..

    إختاري الحب.. أو اللاحب

    فجبنٌ ألا تختاري..

    لا توجد منطقةٌ وسطى

    ما بين الجنة والنار..

    إرمي أوراقك كاملةً..

    وسأرضى عن أي قرار..

    قولي. إنفعلي. إنفجري

    لا تقفي مثل المسمار..

    لا يمكن أن أبقى أبداً

    كالقشة تحت الأمطار

    إختاري قدراً بين اثنين

    وما أعنفها أقداري..

    مرهقةٌ أنت.. وخائفةٌ

    وطويلٌ جداً.. مشواري

    غوصي في البحر.. أو ابتعدي

    لا بحرٌ من غير دوار..

    الحب مواجهةٌ كبرى

    إبحارٌ ضد التيار

    صلبٌ.. وعذابٌ.. ودموعٌ

    ورحيلٌ بين الأقمار..

    يقتلني جبنك يا امرأةً

    تتسلى من خلف ستار..

    إني لا أؤمن في حبٍ..

    لا يحمل نزق الثوار..

    لا يكسر كل الأسوار

    لا يضرب مثل الإعصار..

    آهٍ.. لو حبك يبلعني

    يقلعني.. مثل الإعصار..

    إني خيرتك.. فاختاري

    ما بين الموت على صدري

    أو فوق دفاتر أشعاري

    لا توجد منطقةٌ وسطى

    ما بين الجنة والنار
    size]


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 8:30 pm


    شؤونٌ صغيرَهْ
    تمرُّ بها أنتَ .. دون التفاتِ
    تُساوي لديَّ حياتي
    جميعَ حياتي ..
    حوادثُ .. قد تثيُر اهتمامَكْ
    أُعَمِّرُ منها قصورْ
    وأحيا عليها شُهورْ
    وأغزِلُ منها حكايا كثيرَهْ
    وألفَ سماء ..
    وألفَ جزيرَهْ ..
    شؤونٌ ..
    شؤونُكَ تلكَ الصغيَرْه
    فحينَ تُدخِّنُ أجثو أمامَكْ
    كقِطَّتكَ الطيِّبَهْ
    وكُلّي أمانْ
    ألاحقُ مزهوَّةً مُعْجَبَهْ
    خيوطَ الدخانْ
    توزِّعُها في زوايا المكانْ
    دوائرْ .. دوائرْ
    وترحلُ في آخر الليلِ عنّي
    كنجمٍ ، كطيبٍ مهاجرْ
    وتترُكُني يا صديقَ حياتي
    لرائحة التبغ والذكرياتِ
    وأبقى أنا ..
    في صقيع انفرادي
    وزادي أنا .. كُلُّ زادي
    حطامُ السجائرْ
    وصحنٌ .. يضمُّ رماداً
    يضمُّ رمادي ..
    وحينَ أكونُ مريضَهْ
    وتحملُ أزهارَكَ الغاليَهْ
    صديقي .. إليّْ
    وتجعلُ بين يديكَ يديّْ
    يعودُ ليَ اللونُ والعافيَهْ
    وتلتصقْ الشمسُ في وجنتَيْ
    وأبكي .. وأبكي .. بغير إرادَهْ
    وأنتَ تردُّ غطائي عليّْ
    وتجعلْ رأسيَ فوق الوسادَهْ ..
    تمنَّيْتْ كُلَّ التمنِّي
    صديقي .. لو أنّي
    أظلُّ .. أظلُّ عليلَهْ
    لتسألَ عنّي
    لتحملَ لي كلَّ يومٍ
    وروداً جميلَهْ ...
    وإنْ رنَّ في بيتنا الهاتفُ
    إليهِ أطيرْ
    أنا .. يا صديقي الأثيرْ
    بفرحةِ طفلٍ صغيرْ
    بشوق سُنُونُوِّةِ شاردَهْ
    وأحتضنُ الآلةَ الجامدَهْ
    وأعصْرْ أسلاكَها الباردَهْ
    وأنتظرُ الصوتَ ..
    صوتكَ يهمي عليّْ
    دفيئاً .. مليئاً .. قويّْ
    كصوتِ نبيّْ
    كصوت ارتطام النجومِ
    كصوتِ سقوط الحُليّْ
    وأبكي .. وأبكي ..
    لأنَّكَ فكَّرتَ فيّْ
    لأنَّكَ من شُرُفات الغيوبِ
    هتفتْ إليّْ..
    ويومَ أجيءُ إليكْ
    لكي أستعيرَ كتابْ
    لأزعمَ أنّي أتيتُ لكي أستعيرَ كتابْ
    تمدُّ أصابعَكَ المُتْعَبَهْ
    إلى المكتَبَهْ ..
    وأبقى أنا : في ضباب الضبابْ
    كأنيّ سؤالٌ بغير جوابْ ..
    أحدِّقُ فيكَ وفي المكتبَهْ
    كما تفعلُ القِطَّةُ الطَّيِّبَهْ
    تُراكَ اكتشفتَ ؟
    تُراكَ عرفتَ ؟
    بأنِّيَ جئتُ لغير الكتابْ
    وأنِّيَ لستُ سوى كاذبَهْ
    .. وأمضي سريعاً إلى مخدعي
    أضمُّ الكتابَ إلى أضلعي
    كأنّي حملتُ الوجودَ معي
    وأُشعلُ ضوئي .. وأُسدلُ حولي السُتُورْ
    وأنبشُ بينَ السُطُورِ .. وخلفَ السُطُورْ
    وأعدو وراءَ الفواصلِ .. أعدو
    وراءَ نقاطٍ تدورْ
    ورأسي يدورْ ..
    كأنِّيّ عصفورةٌ جائعهْ
    تفتِّشُ عن فَضَلاتِ البذورْ
    لعلَّكَ .. يا .. صديقي الأثيرْ
    تركتَ بإحدىالزوايا ..
    عبارةَ حُبِّ قصيرَهْ ..
    جُنَيْنَةَ شوقٍ صغيرَهْ
    لعلَّكَ بين الصحائفِ خبَّأتَ شيَّا
    سلاماً صغيراً .. يعيدُ السلامَ إليَّا
    وحينَ نكونُ معاً في الطريقْ
    وتأخُذُ _ من غير قصدٍ _ ذراعي
    أُحسُّ أنا يا صديقْ ..
    بشيءٍ عميقْ
    بشيءٍ يُشابهُ طعمَ الحريقْ
    على مِرْفَقي ..
    وأرفعُ كفيَّ نحو السماءْ
    لتجعَلَ دربي بغير انتهاءْ
    وأبكي .. وأبكي بغير اقطاعِ
    لكيْ يستمرَّ ضَيَاعي
    وحينَ أعودُ مساءً إلى غُرْفَتي
    وأنزعُ عن كتفيَّ الرداءْ
    أحسُّ _ وما أنتَ في غرفتي
    بأنَّ يديْكْ
    تلفَّانِ في رحمةٍ مِرْفَقي
    وأبقى لأعبدَ يا مُرْهِقي
    مكانَ أصابِعِكَ الدافئاتِ
    على كُمَّ فستانيَ الأزرقِ ..
    وأبكي .. وأبكي .. بغير انقطاعِ
    كأنَّ ذراعيَ ليستْ ذراعي ..


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 8:32 pm

    [size=18]=blue]مهرجة
    أتريدين إذ وجدت العشيقا
    أتريدين أن أكون صديقا
    وتقولينها بكل غبــاء
    بؤبؤا جامدا . . ووجها صفيقا
    موقفي تعرفينه .. فتواري
    عن طريقي يا من أضعتي الطريقا
    مضحك ما اقترحت .. يا بهلوانا
    يستحق الرثاء .. لا التصفيقا
    أصديق .. وبعد خمس سنين
    كنت فيها الشذا وكنت الرحيقا
    يا له من منطق النساء .. أمثلي
    يقبل الآن أن يكون صديقــا
    أسالي النســاء عن بصماتي
    كل نهــد أشعلت فيه حريقا
    هكذا بين ليلة وضحاهـــا
    نتلاقى شقيقة .. وشقيقـــا
    فكأني لم أملأ الصدر لوزا
    وعلى الثغر ما سكبت العقيقا
    إطمئني .. فلن ازور نفسي
    قدر النسر أن يظل طليقــا
    ابدا .. لن أكون قطا أليفا
    تستضيفينه .. وثوبا عتيقا
    سيدا كنت .. في مقاصير حبي
    ومن الصعب أن أصير رقيقا
    e]


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 8:35 pm


    طوق الياسمين


    شكراً لطوق الياسمين

    وضحكت لي .. وظننت أنك تعرفين
    معنى سوار الياسمين
    يأتي به رجل إليك ..
    ظننت أنك تدركين ..
    *
    وجلست في ركن ركين
    تتسرحين
    وتنقطين العطر من قارورة وتدمدمين
    لحنا فرنسي الرنين
    لحنا كأيامي حزين
    قدماك في الخف المقصب
    جدولان من الحنين
    وقصدت دولاب الملابس
    تقلعين .. وترتدين
    وطلبت أنا أختار ماذا تلبسين
    أفلي إذن؟
    أفلي أنا تتجملين ؟
    ووقفت . في دوامة الألوان ملتهب الجبين
    الأسود المكشوف من كتفيه ..
    هل ترتدي ؟
    لكنه لون حزين
    لون كأيامي حزين
    ولبسته
    وربطت طوق الياسمين
    وظننت أنك تعرفين
    معنى سوار الياسمين
    يأتي به رجل إليك ..
    ظننت أنك تدركين ..
    هذا المساء ..
    بخانة صغرى رأيتك ترقصين
    تتكسرين على زنود المعجبين
    تتكسرين .. وتدمدمين..
    في أذن فارسك الأمين
    لحنا فرنسي الرنين
    لحنا كأيامي الحزين
    *
    وبدأت أكتشف اليقين
    وعرفت أنك للسوى تتجملين
    وله ترشين العطور ..
    وتقلعين ..
    وترتدين ..
    ولمحت طوق الياسمين
    في الأرض .. مكتوم الأنين
    كالجثة البيضاء ..
    تدفنه جموع الراقصين
    ويهتم فارسك الجميل بأخذه..
    فتمانعين..
    وتقهقهين ..
    "لاشيء يستدعي انحناءك .. ذاك طوق الياسمين.."


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 58

    رد: قصائد نزار قبانى

    مُساهمة  توفيق حجازى في الجمعة مايو 20, 2011 8:37 pm

    [size=2


    مع جريدة
    أخرج من معطفه الجريدة..
    وعلبة الثقاب
    ودون أن يلاحظ اضطرابي ..
    و دونما اهتمام
    تناول السكر من أمامي..
    ذوب في الفنجان قطعتين
    ذوبني ..ذوب قطعتين
    وبعد لحظتين
    ودون أن يراني
    ويعرف الشوق الذي اعتراني ..
    تناول المعطف من أمامي
    وغاب في الزحام
    مخلفا وراءه..الجريدة
    وحيده
    مثلي أنا ..وحيده
    4][/size]


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 5:34 pm