توفيق حجازى

تم إنشاء موقع الفنان الأستاذ / توفيق حجازي إهداء من حمام مسعد
اجمل التهانى وارق الامانى للعضوه عاشقه الضاد بمناسبه الخطوبه السعيده
بدء دورات الخط العربى بقر الجمعيه

    رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    شاطر
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:26 pm

    مقهى تريانون















    على بعد خطوات منه سيجذبك مذاق يجمع بين الفخامة والأصالة، وحين تدخل ستندهش من أصناف حلوى الشوكولاته الشرقية والغربية وأنت تتذوقها على أنغام موسيقى رومانسية هادئة. في وسط الإسكندرية في شارع سعد زغلول، وأشهر ميادينها ميدان محطة الرمل، يطل مطعم وحلواني «تريانون» ببهائه المميز على ناصية ثلاثة شوارع رئيسية، بمظلاته البيضاء التي كتب عليها باللون الأحمر اسم المطعم الذي أصبح علامة مميزة في قلب الميدان العريق.



    عالم «تريانون» يصيبك بالدهشة ويخلب الحواس، فالتصميم الأخاذ والديكورات البديعة التي تجمع بين الرونق الأوروبي ونقوش الخشب الشرقية والرسوم الرائعة لجوار شرقيات بريشة فنان إيطالي لا تزال محتفظة بألوانها الزاهية، والتي تخلق أجواء لا مثيل لها.




    احد أقدم العاملين بـ« تريانون» المتر إمام، الذي يروى لنا حكاية «تريانون»، قائلا: «تريانون يوناني الأصل وتاريخه يعود لنحو 120 عاما، وقد اشتراه اليوناني يورغوس بيرليس مؤسس حلواني (بيتيت تريانون)، بعد ذلك اشتراه (جراند تريانو) مع عائلة قسطنطينيدس وأندريا دريكوس، وبدأوا في التوسع وفي السبعينات انفصل بيتيت وجراند تريانون، وتم تمصيره عام 1970، واشتراه مجموعة شركاء وهم: عائلة الحضري وجورج لوكا وسمير بولس». وأضاف: «أعمل هنا منذ عام 1981، وأتذكر بعض اليونانيين الذين كانوا يعملون بالمطعم كان أشهرهم اسمه كوستا وكان مسؤولا في المخازن، وياني في قسم الحلواني، والمتر ستاورو، وأليكو كان كاشيرا وهم من تعاملت معهم، وكنا نشرف على حفلات كثيرة مع رئيس الجالية اليونانية السابق بافيادس، وهو من أهم زبائن المحل».



    يتابع إمام: «بمرور الوقت توسع تريانون وأصبح أشهر سلسلة مطاعم وحلويات في الإسكندرية والقاهرة، وامتدت فروعه من محطة الرمل وحتى العجمي ليقدم أكلات من المطبخ الفرنسي والإيطالي والصيني إلى جانب المأكولات الشرقية. وقد اشتهر تريانون بين كبريات العائلات بتقديمهم خدمات تجهيز الحفلات داخل وخارج الإسكندرية». شهرة تريانون ساهم فيها زبائنه أيضا، فقد كتب الأديب العالمي نجيب محفوظ فيه بعض سيناريوهات أفلامه، كما كان توفيق الحكيم من عشاقه وذكره في واحدة من أجمل السير الذاتية في الأدب العربي (سجن العمر)، كذلك كان من رواده الشاعر عبد الرحمن الأبنودي والشاعر الراحل أمل دنقل.



    ويحتفظ تريانون بتوقيعات رواده في عدد من المجلدات الأنيقة الخاصة بالزيارات وقادني الفضول للتعرف عليهم واستشراف ماضي المطعم العريق، فكان أهمهم: الملكة صوفيا ملكة إسبانيا ذات الأصل اليوناني، والأمير تركي بن عبد العزيز، والسيدة جيهان السادات، وفؤاد سراج الدين، والسير مجدي يعقوب، والدكتور أحمد زويل وصفوت الشريف والمشير الجمصي وزير الدفاع إبان حرب 73، والأميرة فوزية والملكة ناريمان وأدهم النقيب زوج الملكة ناريمان. وكذلك كثير من الشخصيات البارزة والوزراء ونجوم السينما والتلفزيون، ومنهم: الفنان محمد أحمد المصري (أبو لمعة)، والفنانة يسرا وليلى علوي ولبلبة وأحمد زكي ومحمود مرسي وعباس فارس والفنان حمدي غيث الذي كتب: «لأول مرة أرتاد مطعم تريانون وسعدت بوجود هذا المستوى الرائع من الجمال بما لا يقل عن أعظم مستوى أوروبي».



    بينما كتب كوستانتينو، وزير الداخلية اليوناني جملة معبرة عن سر عشق تريانون «دفء تريانون نابع من دفء الإسكندرانيين، وهذه الأجواء تعيدني بشدة إلى إسكندريتي الكوزموبوليتانية». ومن التوقيعات الطريفة توقيع إحدى الزبونات الإنجليزيات التي وقعت باسم الملكة إليزابيث في دعابة منها.



    استقرت عيناي على البيانو العتيق بمظهره الآسر الذي يحتل ركنا يسيطر على قاعة الطعام بأكملها، تركني المتر إمام لأمارس هوايتي في العزف على أصابع ذلك البيانو الفرنسي الذي يعود إلى عام 1911، وأعيش تجربة ربما عاشها الكثيرون من رواد المطعم، وقال إمام مبتسما: «ابنه الرئيس السادات أيضا كانت تعشق العزف عليه كلما تناولت غداءها هنا».



    قاعة الطعام تم إعادة تصميم ديكوراتها في عام 1987، لكن باقي جدران المطعم لا تزال محتفظة برونقها منذ 120 عاما، ويفخر إمام الذي يصطحب زبائنه في جولة ساحرة بين دهاليز تريانون، لافتا إلى أن كل قطعة أثاث في المطعم تعتبر من الأنتيكات الثمينة. أما القسم الثاني من تريانون فهو قسم الحلواني وهو يعج بأنواع الشوكولاته والحلويات ذات الأغلفة البراقة. ويتباهى المتر إمام - المعروف بوجاهته - بصورته التذكارية مع سيدة مصر الأولى السيدة سوزان مبارك، ومعه بعض من العاملين في تريانون، حيث قدموا خدماتهم في أكثر من مناسبة رسمية.



    يعلو المطعم فندق «متروبول» العريق، وكان قبل ذلك مبنى وزارة الري، التي كان يعمل بها الشاعر اليوناني الشهير كفافيس، لكن المتر إمام ليس على يقين تام من أن كفافيس كان أحد رواد المكان لكنه يذكر جيدا الأديب اليوناني موسكوف الذي كان يعشق الكتابة في أحضان تريانون، بل إن أحد المواقف الطريفة التي لم ينسها إمام، حينما كتب موسكوف شيكا باليونانية لسداد ثمن غدائه في المطعم ونسي أن يكتب المبلغ، وسافر إلى القاهرة، فصعد المحاسب لصاحب فندق «متروبول»، يسأل عن عنوانه وهاتفه بالقاهرة، وكلمه أحد العاملين بـ«تريانون» في ذلك الوقت باليونانية، حيث كان جميع العاملين يتحدثون اليونانية بطلاقة، وجاء من القاهرة مخصوصا لكي يتحدث إليه ويعرف منه كيف كان يتحدث اليونانية بهذا الشكل! ونظرا لأصله اليوناني، يعتبر تريانون قبلة اليونانيين في الإسكندرية حيث تتوافد عليه أفواج من اليونانيين المصريين الذين ارتبطوا بذكريات في الإسكندرية ويقومون بالتقاط صور تذكارية بالمكان، ويقول إمام: «لي صديقة يونانية تأتي سنويا لزيارة الإسكندرية مع زوجها وهي تدعوني باستمرار لزيارة اليونان ومطعم الأسماك الذي تملكه، وبيننا علاقة إنسانية جميلة، وتتناول غداءها هنا يوميا». ويضيف المتر: «اليونانيون يحبون أصناف معينة عندنا ومنها: جبنة ريكوتا بالعسل وبلح الشوكولاته، والسلطة اليوناني (سيزار سالاد)، وأومليت بالبقدونس».



    وأيضا تريانون اختيار عشاق الطعام الفرنسي، فهو يقدم الكوكتيلات وأصناف المأكولات البحرية، بل ابتكر صنفا جديدا وهو تقديم الجمبري بالكنافة والذي يقدم مع صوص حار، هذا فضلا عن الميكس غريل، والدجاج على الطريقة الصينية، والنودلز، هذا إلى جانب الشركسية أو الأوزي.



    يبدأ تريانون في العمل من السابعة صباحا وحتى الواحدة صباحا، ولديه 5 فروع إلا أن أعرقها محل محطة الرمل، ويؤكد إمام: «أهم ما يميز تريانون هو احتفاظه بطابعه الكلاسيكي وتقديم منتجات جيدة وخدمة عالية المستوى، مما جعلنا محل ثقة للإشراف وإعداد المأكولات والمشروبات في حفل افتتاح مكتبة الإسكندرية مع ملوك وأمراء ورؤساء العالم». ويضيف: «عمري مع تريانون 30 سنة خدمت فيها ملك وملكة النرويج وولية العهد السويدية، والوزراء المصريين وأقمنا حلويات لكل مناسبات المراكز الثقافية الأجنبية.. وزمان إسكندرية لم يكن بها سوى تريانون وديليس وأثينيوس». ويؤكد إمام مكانه تريانون بين الوجهات السياحية في الإسكندرية إلا أنه يرى بوضوح انخفاض النشاط السياحي في المدينة، معللا ذلك بالظروف العالمية وعدم الاستقرار الاقتصادي.



    ويحتضن «تريانون» اجتماعات ولقاءات نادي روتاري كوزموبوليتان، ومتروبوليتان، وصن رايز، وسيدات الروتاري. أما رواد المكان فمن جميع الجنسيات لذا يسعى لتلبيه كافة رغباتهم من جميع الأصناف والمأكولات. ويروي إمام مواقف طريفة صادفها مع الزبائن: «مرة في المساء جاءني مصري يعيش في ألمانيا منذ 24 سنة ونفسه يأكل فلفلا مقليا وباذنجانا بالخل والثوم وملوخية، وعملت له ملوخية بالأرانب والسلطة البلدي وكان في قمة السعادة ومنذ ذلك اليوم وهو يأتي من المطار على تريانون».




    - فندق وحلوانى اثينيوس










    أجواء «أثينية» على كورنيش الإسكندرية، في ثاني كبرى مدن مصر وثغرها الرئيس، يمنحها فندق «أثينيوس» للزائر ويمكّنه من متابعة حركة المارة على الكورنيش ولقاءات المحبين يحفها نسيم الأمواج العليل التي لم تنقطع يوما منذ شيّد الإسكندر المدينة عام 331 ق.م.


    يتميز «أثينيوس» القابع في محطة الرمل الشهيرة، بديكوراته وأنتيكاته العتيقة المفعمة بروح الأساطير اليونانية وعبقها، يعززها طرازه المعماري الأوروبي المنفَّذ على يد أشهر المعماريين الإيطاليين والفرنسيين.


    في تراث «مدينة الإسكندر» يعد «أثينيوس» أحد أهم العلامات الباقية الحارسة لعراقة ماضيها، وامتداده في الزمان والمكان. إذ يلجأ إليه كل من ينتابه حنين مدينة الذكريات، وهو ما زال محتفظا بتصميماته وديكوراته التي تعطي إحساسا بالفخامة والأرستقراطية، تطالعك حين تتأمل مجموعة من الصور التاريخية للإسكندرية، في كل ركن منه، ومنها صور لميدان محطة الرمل والمنشية تعود إلى القرن الماضي، وصور لأسرة محمد علي وملوكها وأمرائها وأميراتها، مما يجعل الزائر له يشعر كأنه في متحف توثيقي للمدينة.


    يعقوب أحمد نصار، صاحب مطعم وحلواني «أثينيوس»، يقول: «إن كلمة (أثينيوس) تعني باللغة اللاتينية (الأثيني)، وكان صاحبه يونانيا اسمه كوستانتينوس أثينيوس، وقد امتلك المكان عام 1900 بعدما حصل عليه من تاجر يهودي إيطالي، وظل يديره حتى أواخر عام 1954. وعندما توُفّي تولت زوجته كاتينا إدارة المطعم حتى عام 1969، وقد أدخلت إليه بعض الفقرات منها: موسيقى كلاسيكية تعزفها أركسترا، والرقص على أنغام الفالس والتانغو، وكان الفندق آنذاك المكان المفضل لنجوم ومشاهير والمجتمع من كل الطبقات. وكانوا يتهافتون للظهور فيه، أو عند دخولهم وخروجهم منه كملتقى للصفوة». ويتابع نصار: «آلت ملكيه المطعم إلى والدي نصار ومنذ ذاك الوقت ظل المكان المفضل لكبار رجال الدولة والوزراء والباشوات طوال القرن الماضي. فعندما كانت الوزارة تنتقل إلي الإسكندرية في فصل الصيف كان اجتماع الوزراء هنا في «أثينيوس». وقد كُتب في هذا المكان العديد من الروايات والأشعار التي خلّدت تاريخ الإسكندرية، فقد كان الشاعر اليوناني كافافيس أحد الرواد الدائمين للمكان، وكذلك الأديب نجيب محفوظ الذي اعتاد زيارة المكان وكتب فيه أهم رواياته. وحتى الآن يستقبل المكان أهم الشخصيات العربية والعالمية، ومنهم العالم الدكتور أحمد زويل، الحائز على جائزة نوبل، الذي زار المكان عام 2005، والتقيته وهو يتناول الإفطار مع أسرته. وقال لي يومذاك إنه حقق أمنيته التي كانت تراوده منذ كان طالبا في كلية العلوم بجامعة الإسكندرية، إذ كان يجلس في مواجهة المطعم على الكورنيش يتابع حركة رواد المطعم والمترددين عليه من أرقى الطبقات، وكان يتمنى أن يُمضي فيه بعض الوقت». أما عن نجيب محفوظ، فقد كان يحب الجلوس في مقاهي الإسكندرية ليتحسس نبض المدينة الكوزموبوليتانية، بخاصة في مقهى «أثينيوس» في مواجهه البحر. وهو الذي شهد مولد روايته الشهيرة «ميرامار» التي تحولت إلى فيلم سينمائي قامت ببطولته الفنانة شادية وجسدت دور «زهرة». وكان الأديب الكبير قد استوحاها من بنسيون مجاور للمقهى على كورنيش الإسكندرية، ما زال موجودا حتى الآن. وكانت صاحبته يونانية، وتعد الرواية سيرة ذاتية لها. ولقد تَحوّل البنسيون إلى «فندق فؤاد». والجدير بالذكر أن محفوظ كتب في روايته «ميرامار» مجسدا واقع الجاليات الأجنبية في بالإسكندرية، قائلا: «... واليوم فإن هؤلاء المنفيين من اليونانيين والأوروبيين الآخرين، قد رحلوا ولم يتركوا عظامهم في المدينة، ذهب أغلبهم إلى أوطانهم، وعلى أي حال فإن ماريانا اليونانية صاحبة بنسيون «ميرامار» تتكلم بلسان هؤلاء الذين ظلوا في المدينة». أيضا، كان من رواد «أثينيوس» البارزين الدكتور علي الجريتلي اقتصادي مصر العظيم، الذي تولى منصب نائب رئيس الوزراء في أول حكومة للثورة. وكان مقهاه ومطعمه ملتقى العائلات الشهيرة مثل زغيب وموصيري ونادلر وباسيلي وغيرهما. وما زالت الجاليات اليونانية والأرمنية والإيطالية تستعيد أروع ذكرياتها بين جدرانه، ويأتي إليه دائما أحفاد وأبناء العائلات الأجنبية التي كانت مقيمة في الإسكندرية في أثناء زيارتهم للمدينة. «أثينيوس» يستقبل زواره من التاسعة صباحا وحتى الثانية بعد منتصف الليل، وهو يكتظ بالسياح الذين يشكلون أغلب زبائنه حاليا، وهم يفضلون تناول الغداء أو العشاء فيه، أو بعشاق كورنيش الإسكندرية الساحر صيفا وشتاء، وهؤلاء يستمتعون بتدخين الشيشة بين نسيم البحر والذكريات الحارة التي تعلق بها رائحة المدينة التي لا تشيخ. ويقدم المطعم العتيق بعض الأطباق اليونانية والإيطالية كما اعتاد زبائنه على «الباستا» بفواكه البحر، ويشتهر أيضا ببصمته في المأكولات البحرية، ومن أشهر أطباقه: الدجاج المحشو بالسبانخ والريكوتا، والسوفلاكي والموساكا، وحساء الفطر على الطريقة الإيطالية، والمعكرونة بصلصة الألفريدو، والرافيولي واللازانيا، وكرات الأرز بالجبنة، إلى جانب الأطباق المصرية التقليدية والحلويات الشرقية والغربية، التي تفتح الشهية، على خلفية موسيقى تتجاوب في أصدائها الإيقاعات اليونانية والمصرية.




    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:28 pm

    حلوانى ديليس







    على بعد خطوات، يستقبلك حلواني «ديليس» الذي أسسه كليوفولوس موستاكاس في مواجهةالكورنيش بمحطة الرمل، ويعتبر من أشهر محلات الحلويات في الإسكندرية منذ بدايةالقرن العشرين.

    ومعروف أن تورتة الزفاف الملكية الخاصة بالملك فاروق والملكةفريدة صنعت في ديليس. ويشتهر ديليس بواجهاته التي تمتلئ بالتورتات متعددة الأدوارالتي يبرع في تزيينها.


    (صور قديمة للعمال فى ديليس جزء من الديكور )









    ويمكنك الجلوس في ديليس إما بالخارج مستمعابالهواء المنعش على مقاعد من البامبو ومتابعة حيوية المدينة في ميدان سعد زغلول، أوبالداخل واحتساء مشروب ساخن أو بارد وتناول أروع الحلويات بشتى أنواعها كالحلوىاليونانية: فينيكيا ولوكوماديس «لقمة القاضي»، وفطيرة الشوكولاته بالكراميل، فضلاعن الـ«إنجليش كيك»، والكرواسون، والبروفيترول، والبريوش، بالإضافة إلى أنواعمختلفة من الآيس كريم، كما يعرض تشكيلة من الحلويات الشرقية والحلويات المحشوةبالمكسرات وأصناف الخبز بالإضافة للحلويات الخاصة بالمناسبات مثل حلويات أعيادالميلاد والفصح وسلال الحلويات والمخبوزات وتورتات مميزة حسب الطلب.













    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:32 pm

    قصر السكاكينى















    بدأ هذه القصة الثرية عندما وصل غابرييل حبيب السكاكيني من دمشق وكان عمره يتراوح بين 16-17 عاما لتولي وظيفة مع شركة قناة السويس الوليدة في بورسعيد. على مدى السنوات الأربع القادمة هذا السوري عمل لحسابها بمبلغ تافه من 3-4 فرنكات فرنسية في الشهر ، وهو ما يقودنا إلى الاعتقاد بأن تحرك السكاكيني في نهاية المطاف الى القاهرة كان من أجل التنمية الاقتصادية وليس لأسباب صحية. وإلا لماذا اقام في ضواحي المدينة الشمالية الغربية ، وهي منطقة مهجورة بسبب انتشار البعوض لانها كانت عبارة عن مستنقعات


    ولقد كان تحديدا في وسط هذه المناطق البائسة اختيارالسكاكيني في وقت لاحق انشاء قصره على طراز يجمع بين الروكوكو والنهضة. بعد أن أصبح أحد المقاولين الأثرياء ، حيث قام بتغييرالمنطقة بأكملها من مستنقعات الى منطقة سكنية فاخرة.



    وعندما وصل الأمر الى اختيار موقع لمنزله السكاكيني باشا فاختارعند التقاء الطرق ثمانية الهامة. من الآن فصاعدا ، كل الطرق تؤدى إلى قصر السكاكيني. وعند النظر من اعلى يتضح ان قصر الباشا الشبيه بقصر ديزني مثل الشمس يشع إلى الخارج في جميع الاتجاهات.








    مما لا شك فيه ، ان يحب صاحب المكان أن يكون في مركزممتلكاته. تبرع السكاكيني باشا بجزءا كبيرا من الممتلكات المجاورة لقصره للكنيسة المعلقة في القاهرة القديمة لانشاء في عام 1896 مقبرة الروم الكاثوليك اليونانية الجديدة



    عند وفاته ، ودفن السكاكيني في وسط المقبرة ، داخل سرداب فى كنيسة مار الياس البيزنطية الطراز. حتى يومنا هذا ، وتقام الصلاة هناك كل أسبوع برعاية من قبل رجال الدين البارزين في كنيسة الكاثوليك اليونانية. ، السكاكيني باشا يوجد في مكان يحيط به عدد من القياديين في المجتمع فى ذلك الوقت منهم زنانيرى ، صيدناوى وغيرهم الكثير، وكلهم مدفونين في اضرحة لا تقل جمالا .


    ماذا حدث فى الفترة التى ما بين وصول الشاب المعدم الفقيرمن بورسعيد وصعوده الصاروخي لكسب الشهرة والثروة والألقاب النبيلة من"البابوية" و لقب "باشا" من الدولة العثمانية








































    تقول الاسطورة ان حبيب السكاكيني جذب اهتمام الخديوي اسماعيل عندما صدربواسطة الشحن على الجمال طرود من القطط الجائعة إلى المنطقة التي تنتشر فيها الفئران فى قناة السويس. في غضون أيام ، تم حل مشكلة هذا الوباء من القوارض. ونظرا لقدرته على الحل السريع والابتكار والمبادرة قام الخديوي ، باستخدام هذا السوري النبيه ، وكلفه بمهمة شاقة وهى استكمال بناء الأوبرا الخديوية.



    واصبح يعمل تحت يد المعماري الإيطالي Pietro Avoscani ، قام السكاكيني بعمل نظام شيفت عمل 3 فترات فى 8 ساعات للفترة الواحدة لمدة ال 90 يوما المقبلة. ولقد نجح وانتهت اعمال بناء دار الأوبرا في الوقت المناسب لوصول و زيارة الملوك الأوروبيين ، الى مصر لحضور افخم احتفال لافتتاح قناة السويس في 17 نوفمبر 1869. وكان الخديوي سخي بطريقة لا حدود لها. فمن الآن فصاعدا البناء وعقود الأشغال العامة لا يمكن ان تفشل لانها كانت تدار بواسطة وعلى طريقة السكاكيني.


    في ال 39 من عمره، نال حبيب السكاكيني اللقب العثماني 'بيك' ، وتم الموافقة في القسطنطينية من قبل السلطان عبد الحميد. بعد عقدين من الزمن ، في 12 مارس 1901منح Rome's Leon الثالث عشر السكاكيني اللقب البابوي 'الكونت' تقديرا لخدماته لمجتمعه. وكان لو كونت دو السكاكيني تبرع بقصره السابق سانت سيمونيان المنفذ من Linant de Bellefonds للمجتمع الكاثوليكية اليونانية لبناء كاتدرائية.


    ولكن خلافا للكاتدرائية الرائعة (تقع خلف مدرسة اليسوعيين في الفجالة) ، قصر السكاكيني الدائرى الشكل هو قصة أخرى. مع الأبراج العديدة والقباب المخروطية على شكل البصل والتماثيل التى تشبه تماثيل القرون الوسطى ، فإنها تبدو أكثر مثل قلعة الاحلام لطفل اكثرمن منزل لباشا. كل ما في تحتاجه لكى تكتمل هذه الصورة الخيالية هو خندق حوله به ماء وجسر متحرك على هذا الخندق امام البوابة. في غرف وقاعات القصر ال 50 يوجد أكثر من 400 من النوافذ والأبواب








    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:35 pm

























    ، والديكور واضح ويشمل أكثر من 300 تمثال نصفي وتماثيل كاملة ، وكثير منها معقد للغاية. ولكن فى المجمل ، هذا هو واحد من أفضل الأمثلة على النسق المعماري الخديوية المتكلف جدا.



























































    وفقا للنقش فوق المدخل الغربي ، فقد بني القصر في عام 1897 ، وهو ما يعني هذا القصر وصل الى الذكرى المئوية.










    سؤال واحد يجول فى الذهن ، لماذا هذه القطعة المعمارية النادرة وصل الى هذه الدرجة من الإهمال؟ لو كان هذا القصر فى احد الولايات او المقاطعات فى اى دولة متقدمة مثل ميامي ، فلوريدا ، أو أي مكان آخر ، لكان قد أصبح قصر السكاكيني مزار


    منذ أن ألت ملكيته الى الدولة في عام 1961 ، والقصر في حاجة ماسة الى الترميم ، لا يختلف حاله عن تلك المنطقة المحيطة به. ولكن يبدو أن يوم أمس فقط عندما اجتمع وزراء عدة مع مجموعة ممن تحيط بهم من المساعدين بما في ذلك لجنة صيانة من الخبراء بسبب توقف احد مقدمات البرامج بجانبه لالتقاط بعض الصور اللافتة للنظر


    وكان 'يوم امس هذا' أبريل 1991. وقد ظهر القصر المتدهور في برنامج تلفزيوني مشهور هو حكاوى القهاوى ، كان يشاهده الرئيس حسني مبارك وولفت انتباهه هذا القصر. بين عشية وضحاها ، اصبح هناك اهتمام زيادة من جانب أعضاء الحكومة المعنية. كما لو كان بفعل السحر ، وتم رصد مبلغ من سبعة أرقام من خزينة الدولة فورا لترميمه.


















    نحن الان في عام 2010. لماذا لم يتم ترميم واستعادة جمال هذا القصر؟ أم أن الأموال ذات الصلة تبخرت مع الحماس المختلق! متى كانت آخر مرة الوزير المختص مع نشر اى الصورة يئلم ويهاجم فيعمل ؟ واحسرتاه على الكذب

    كان الكونت حبيب السكاكيني مساهم فى حل مشاكل مجتمعه ، اى يمكن الاعتماد عليه ، لوكان السكاكيني باشا حيا اليوم ، لكان قد وجد بحق نوع من القطط لتخليص هذا البلد من عدد كبير من فئران المصلحة الخاصة والخداع. لا عجب فى أنهم تجاهلوا قصره.


    اخوانى قررت الهيئة العامة للاثار تحويل القصر الى متحف للطب يعرض فيه الادوات الطبية التى عثر عليها منذ عهد الفراعنة والى الان لاثبات التفوق العربى والريادة فى هذا المجال ولكن حتى الان لم يتم الترميم ويقولون فى مصلحة الاثار ان حالة القصر جيدة ومطمئنة بالنسبة لبعض الاماكن الاثرية الاخرى الاقدم منه مثل القصور والمساجد المملوكية وغيرها من العهد الاسلامى التى كانت على وشك الانهيار بعد زلزال 1992 وبعد ان رممت واعيدت الى جمالها كما تروها فى تقرير الست هانم عن شارع المعز فقالوا انهم الان بصدد اعداد دراسة ترميمية للقصر من حيث النقوش والزخارف الجصية والخشبية والمعدنية لاعادتها الى سابق عهدها اتمنى اتمامها بسرعة فالقصر تحفة معمارية تستحق الاهتمام وصدقونى لو رأها احدكم سيخطف بصره حتما حتى وهو على هذه الحالة واخيرا تابعونى فى الجديد


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:38 pm

    26- فندق قصر هليوبولس












    أكثر من نصف قرن بعد قيام حركة الضباط الاحرار بقيادة عبد الناصر بتحويل هذا البلد إلى جمهورية للشعب و من اجل الشعب وقيام المواطنين بإزالة السلطة من على جدران المعابد كما حدث منذ آلاف السنين التى مضت عندما حكم فرعون الأرض و منع ايضا الكهنة الكبار من الوصول إلى المعابد.


    عدد قليل جدا من الصالات في قصر عابدين هى التى مفتوحة الان للزيارة ، لم يشهد الا بعض المواطنين المصريين القليلين ديكورات هذه القصور المطلية بالذهب مثل الطاهرة و القبة ورأس التين. وقد تخطط تحويلها الى مواقع تاريخية ولكنه لم يحدث.

    قصر الاتحادية، ربما الاكثر تقييدا وتعقيدا للزيارته منهم جميعا. في حين أن عدد قليل من القادة الوطنيين والصحافيين ويمكنهم زيارته في هذه الأيام ، لا تزال هناك بعض الذين يتذكرون ترددهم عليه وهو فندق قصر هليوبوليس.







    الكثير من المؤتمرات الدولية ، وحفلات الزفاف وشهر العسل كانت فى هذا المكان كما كان مقر لعدد من الاحتفالات ومستضيف لمحبى ورواد السباقات في نادي هليوبوليس الرياضي القريب منه.


    (السباقات فى نادى هليوبولس)



    على الرغم من عدم وجود قدامى المحاربين الان حولنا ليذكرو انا ، انه أثناء الحرب العالمية الأولى تم الاستيلاء على الفندق وتحويله إلى مستشفى عسكري بريطاني


    (الفندق القصر وقد تحول مستشفى)




    مثل مصر الجديدة نفسها كلها ، فندق القصر الفخم بنى في الصحراء ما بين عامى 1908-1910 ، واوراق التسجيل في الفندق تشبه اوراق الحصول على لقب بيك. وكان أول مالك للفندق Monsieur Marquet. وكان المدير وقت الافتتاح السيد Doerhoefer الذى كان مديرا لمينا هاوس ، ، وأول مدير مسؤل عن المشروبات والغذاء وكان Monsieur Bedard ، بمساعدة من الشيف Gouin الذين كانوا يعملون فى مطعم Paillard في باريس سابقا.




    في 1 ديسمبر 1910 ، قام ألاربعة معا بالاستعدادلادارة أفضل فنادق مصر وايضا كما ظهر فى احتفال الافتتاح الرسمي للفندق أفخم فنادق افريقيا ايضا. وضع تصور هذا الفندق من قبل المهندس المعماري البلجيكي Ernest Jaspar ،يحتوى الفندق على 400 غرفة بما فيها 55 شقة خاصة. وقاعات للولائم كانت الاكبر من اى مكان اخر .


    (قاعة المطعم تحت التشطيب)





    وكانت الخدمات الفندقية والمرافق هى الافضل فى هذا العصر. وقد تم البناء والتركيب كل من شركاتى المقاولات ليون رولان وشركاه وبادوفا ، ودانتميرو وفيرو ، والاثنين من أكبر شركات المقاولات والانشاءات المدنية في مصر.و شركات Siemens وSchuepertالالمانيتين قاموا بتركيب شبكة الفندق من الكابلات الكهربائية.





    كما كان واضح وقتها ، التناقض الخارجى للبناء بشكل حاد مع الديكورات الداخلية. فى 1912 زائر يروي : انه خلف مكاتب الاستقبال كان يوجد غرفتان مزينتان ببذخ ، بطراز لويس الرابع عشر و لويس الخامس عشر على التوالي ، ويأتي بعد ذلك القاعة المركزية ، والتى كانت كالحلم فى الجمال والتناسق. هنا تظهر الهندسة المعمارية ، والتي هي المسؤولة عن كثير من التأثيرات الرائعة في هيليوبلس عموما الى ذروتها الفنية. وفى كل زاوية وركن مظلم ، يتدلى مصابيح شرقية دمشقية الصنع تضيف جو سحر شرقى رائع.


    وليعطي للزائر شعورا بأبعاد القاعة المركزية الضخمة ولجذب اهتمامه وضعت قبة كبيرة فى خطوة جريئة لتضفى جوا من الرحابة ليشعر الزائر بسعادة ولا يشعر بالملل بسبب الزخارف الشرقية ، ولا صورة أو حتى وصف يمكن أن ينصف هذ االحس العجيب والساحر فى معمار هذا المكان ،والذي هو محير للغة كما هو الحال بالنسبة للعدسة.

    هتف لملك بلجيكا في عام 1911 عندما دخل القاعة الرئيسية برفقة رفيقة له. وأمضى الزوجان الملكيان شهر كامل في فندق قصر هليوبوليس وتصادف خلال وجودهما وجود الملكة اليزابيث ، التي كانت تتعافى من حمى التيفوئيد ، وتستعيد ببطء صحتها. وقد نصحت بالهواء الجاف في هيلوبولس من قبل الأطباء المعالجين لها في بروكسل.






    (وصول السواح الى الفندق)

    ملك آخر أيضا كان مغرم جدا بهذا الفندق ، لدرجة أنه قبل وفات زوجته في عام 1915 حثته على بناء فندق مثل " فندق هليوبوليس الكبير في القاهرة. مصر" ميلتون س هيرشي أعد أخيرا لبناء فندق في ولاية بنسلفانيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ،وقام بالاتصال بالمهندس المعماري لفندق هليوبوليس ورتب لشراء رسومات فندق القاهرة. ولكن عندما قدر أن تكلفة تكرار بنائه سيكون 5 ملايين دولار ، عدل ملك أميركا للشوكولاته عن هذه الفكرة.





    من الزوار الدائمين لمصر في تلك الفترة الذين لم يتمكنوا من تصديق اعينهم عند زيارة هيلوبولس وكان جون مورغان بييربونت. ولم يحدث من قبل لهذا المليردير الأسطوري ان يرى هذا المذج المعماري الرائع بين الشرق والغرب . وكان شعوره العام رائع حتى انه صاح في استمتاع بما يرى بوجوب القبض على مديري شركة هليوبولس لقدرتهم على تحقيق هذا التصور المذهل الى الواقع! وقال أن هذا الفندق هو تاج محل فى الصحراء... هل هذه حقيقة؟ جي بي مورغان كان في انفعال شديد!


    ان القبة الرئيسية لفندق قصر هليوبولس التى كانت مثيرة للاعجاب حتى للملوك و الاباطرةعلى حد سواء شيدت لترتفع مسافة 55 مترا من الأرض حتى السقف والبهو اسفلها بمساحة 539 متر مربع من تصميم الكسندر مارسيل من المعهد الفرنسي ، وقام بالديكور من الداخل كلود جورج لويس ، فقد غطاها بأفخر انواع السجاد الشرقي و زودها بالمرايا كبيرة من الارض إلى السقف ، الستائر ومدفئة كبيرة من الرخام. واثنان وعشرون من ألاعمدة من الرخام الايطالي للربط العام مع السقف.













    وإلى احد جوانب البهو مطعم للمشويات، الذي كان يمكن ان يحتوى 150 ضيفا





















    ، وفى ناحية اخرى من البهو يوجد قاعة لعب البلياردو مع طاولتين كاملتين الحجم من نوع (Thurston) (وهى شركة تصنيع طاولات بلياردو تعمل منذ 1799حتى الان انجليزية الاصل) وموقعها ( http://www.thurston.co.uk/ ) ، فضلا عن واحدة من الفرنسية لا تقدر بثمن.


    والأثاث الماهوغوني للبهو ورد من محلات Maple's في لندن( كانت الاشهر والاكبر فى بريطانيا فى ذلك الوقت وموجودة الى الان فى 149 Tottenham Court Road. ويوجد ايضا فى Rue Boudreau فى باريس) بعض من نماذج المعروضات فى هذا المحل وقتها فى هذا الرابط
    والشرفة العلوية الخارجية كانت ترد على االبهو حيث زينت بألواح خشب البلوط وحيث كانت مكان رائع للقراءة ولعب الكوتشينة كانت مفروشة من محلات كريجر باريس.







    وكان الطابق السفلي ومنطقة عمل الموظفين كانت كبيرة جدا كانت اشبه بحجم بمحطة لقطار -وان كانت ستكون صغيرة قليلا على القطار- بطول الفندق ، ويمر بها المكاتب والمطابخ والمخازن والثلاجات والموظفين يعملون .

    حربين توقف خلالهما أنشطة الضيافة في الفندق ، وتحول فندق قصر هليوبوليس إلى مستشفى للجنود البريطانيين والقادة ، الذين أصبحوا أكبر فئة من السياح بعد ذلك تزور مصر





    في أعقاب الحرب العالمية الثانية ، وتخفيض الرحلات الجوية السياحية متوسط البقاء لبضعة أيام. ومع فوضى الإنتاج والاستهلاك بدء عصر سياحة الكاميرا. وبعد ان تحولت السياحة الى صناعة ضخمة انشأت الفنادق الضخمة الشاهقة وأمتلئت بها المنطقة على طول نهر النيل وكانت ذات مساحات داخلية محسوبة على أساس الاستفادة والعائد المادى من كل متر مربع. أصبح قصر هليوبوليس غير قادر على المنافسة ، وتحول الى ديناصور.


    في 1960 ، الفندق المهجور عن غير قصد تحول لمقر لعدد من الإدارات الحكومية و فى يناير 1972 تحول الى مقر للاتحاد سياسي بين ليبيا ومصر وسوريا (اتحاد الجمهوريات العربية ) ، ومن هنا جاءت تسميته الحالية قصر Iلاتحادية (قصر الوحدة)، اختفى محتويات الفندق نتيجة لعدم معرفة القيمة من الشعب وبعض الجهات الحكومية المشكوك فيها


    واصابته حالة من الاهمال كغيره بعد سقوط الجمهورية العربية المتحدة حتى تدخلت العناية الالهية لانقاذ هذا المبنى الجميل من تاريخ مصر ومنح القصر فرصة جديدة للحياة حيث كان قريب من مقر اقامة الرئيس حسنى مبارك وخضع الفندق السابق لعمليات تجميل وصيانة شاملة في 1980s ، وأعلن كمقر جديد لرئاسة الجمهورية المصرية. ومرة أخرى أصبح تاج محل الصحراء بؤرة الاهتمام دوليا. مع إنه سوف يحصل على رواد أقل من البشر عن أي وقت مضى.





    اخوانى واخواتى الاعضاء فندق قصر هليوبولس او قصر الاتحادية او حديثا مقر رئاسة الجمهورية المصرية يظهر الان عند تقاطع شارع الميرغنى مع شارع الاهرام وابراهيم اللقانى فى منطقة الكوربة فى مصر الجديدة وهو فى ابهى واجمل صوره ولكنه احيط بسور حجرى وليس كما تروه فى الصور القديمة مزينه بأيات من القرأن الكريم المنحوتة لاكمال روعة هذه التحفة الجميلة على الطراز الاسلامى الحديث على فكرة مقهى التراس لجروبى الذى تحدثت عنه سابقا يقع مقابل هذا المبنى الجميل لمن يحب ان يشرب فنجان شاى مع قطعة جاتوه ويتأمل هذا المبنى الجميل اعذرونى لم اجد صور حديثة للمكان لاسباب تعلمونها بالتأكيد ولكن اطمنكم انه فى افضل واروع حال وياريت كل القصور تنال جزء مما يناله





    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:40 pm

    كوبرى قصر النيل







    إذا سألت خبير عن ما هو مشترك بين سيدني هاربور بريدج وكوبرى قصر النيل فانه سوف يقول لك انهما الاثنين على حد سواء يوصلون الى دار الأوبرا في مدنهم. ولكن يوجد استثناء هو ان الجسر و دار الأوبرا هي من رموز استراليا الشهيرة وتحظى باعتراف واهتمام العالم اجمع. في حين أن نظيره المصري ، على الرغم من ما يملكه من جمال خاص الا انه لا يجد التقدير الكافى والاهتمام بالتعريف من الجماهير فى مصر ورغم ذلك ، فإنه لن يضره لان كوبرى قصر النيل يعتبر الاول من نوعه (معدنى) بين الجسورالتى بنيت على أطول نهر في العالم وهذا يضيف الى رصيده الكثير.


    (سيدنى هاربور بريدج مدينة سيدنى - استراليا)






    عشرة مناطق زمنية تفرقهما و بغض النظر عن ان كل منهما فى نصف من الكرة الأرضية ، فإن الجسرين افتتحا في غضون 15 شهرا من بعضها البعض. 503 متر هى طول سيدني هاربور بريدج وافتتح في 19 مارس 1932 وكوبرى قصرالنيل المصري ذو 406 متر طول افتتح فى 6 يونيو 1933. وشيدت كلا من الجسرين من قبل
    Dorman, Long & Co. Limited of Middlesbrough, Yorkshire, UK.

    شركة الإنشاءات الفولاذية الشهيرة لها جسر آخر مشهور في أفريقيا :






    Birchenough Arch Bridge فوق نهر سابي في زيمبابوي.

    ومن المثير للاهتمام أيضا أن تعرف ان الجسر المعدنى الرائع لم يكن دائما مسمى قصر النيل ، وكان بالتأكيد ليس أول جسر للعبور ظهر في هذا المنطقة لنهر النيل.





    (الجسر القديم)






    بين 1869-1871 ، بتكلفة قدرها 108801 جنيه ،قام المهندس Linant de Bellefonds، بمشاركة مع شركة صناعة الصلب الفرنسية Fives Lilles ، ببناء جسر من الحديد ضيق عبر النيل يربط بين ضفتيه. و الجسر السابق كان الى الجنوب مباشرة من قصر النيل للأميرة نازلي و(في وقت لاحق الثكنات البريطانية ثكنة قصر النيل) ينتهي في الطرف الجنوبي من جزيرة غير مأهولة هى بولاق المعروفة اليوم باسم جزيرة الزمالك. وافتتح الجسر امام حركة المرور في شباط / فبراير 1872


    بناء كوبري قصر النيل عمل أولا وقبل كل شيء كحافزا لتطوير الجزيرة والمنطقة التي تكمن ورائها. وسوف يكون عن غير قصد المسمار الأول في حجب اهم علامات التاريخ قاطبتا منذ القرن الذى بنيت فيه ، هذا المشهد لهذا الابنية الحجرية الصامدة أهرامات الجيزة منذ 4000 عام وهى كانت تظهر جلية من وسط مدينة القاهرة.








    كما كان بناء جسرالجزيرة لعنة لمشغلي العبارة التقليدية وملاك الفالوكا وحتى الآن ، من ناحية أخرى ، المشاة والجمال ، وأصحاب السيارات والعربات التى تجرها الحمير والحنطور فضلو اليابسة الآن وعلى مدار السنة. وقد ولت الايام التي كانت الفيضانات فى الصيف تفصل وادي النيل الى برين منفصلين.


    مع وصول العربات التى تعمل دون أحصنة وجدت وزارة الأشغال العامة المصرية في عام 1913 ضرورة تكليف لجنة وتم اختيار شركة وهى كليفلاند بريدج للهندسة وشركاه وقاموا بوضع خطة لاعادة الجسرالقديم الى جماله وزيادة سعته. في تموز / يوليو من العام نفسه تم اضافة طبقة معززة من الاسمنت لقاعدة الجسر وتم توسيع الارصفة الضيقة. بهذا كوبرى الجزيرة تحول مرة اخرى الى الربط بين المدينة وهى القاهرة والجيزة التى كانت لاتزال منطقة رعوية.

    عام 1930 أصبح واضحا أنه جسر Bellefond كان يجب ان يفكك. بعد ان اصبح هناك أكثر من 31.000 سيارة من مختلف الفئات المرخص لها في مصر والسيارات اصبحت هي القاعدة فى الحركة المرورية لا الاستثناء.ولذلك وجهت الدعوة لبناة الجسر الى كل الشركات المختصة فى جميع انحاء العالم لتقديم عروضهم.


    من 13 عرض المقدمون لوزارة الطرق والكباري المصرية ، لم يصل سوى اثنين للنهائي فى نيسان / ابريل 1931. هذه المرة خسرت شركة Cleveland Co. لمنافستها اللدود Dorman, Long & Co. ، وقد مثلت في مصر من قبل Colonel Vivian Beaconsfield Gary صاحب شركة
    the Associated British Manufacturers (ABM) Egypt Limited

    مع وصول الاتفاق الى 308.000 جنيه ، شرعت شركة
    Dorman, Long & Co. الموجودة فى 55 شارع برودواي في لندن في إقامة الجسر المصري وقد قامت بفتح مكتب مؤقت لمقر شركة ايه بي ام في مبنى العمارات الخديوية الغريبة الرائعة (شارع عماد الدين بلوك ب) وكان المدير المحلي Mr. T. Biggart.


    في يناير 1931تم نقل الاسود ألاربعة التى تحرس جسر قصر النيل ليوضعواعند حديقة الحيوان في الجيزة.، وتم احضار الأسود البرونزية الكبيرة التي أنشأتها النحات الفرنسي Alfred Jacquemart وكان من المفترض أن تقف حارس حول تمثال محمد علي في الإسكندرية لكن Linant de Bellefonds فضل نقلتهم الى القاهرة بدلا من ذلك. لكى يقفوا حراسا على كوبر قصر النيل .






    وبالنسبة للأشهر الخمسة المقبلة تم تفكيك الجسر القديم الضيق. وتم تجهيز الجسر الجديد الكبير ، وتم وضع الجسر الجديد طبقا لما كان مخطط له. هذه الشركة التى كانت أفضل شركة لبناء الجسور فى هذا الوقت استغرقت بالضبط 30 شهرا للتوصيل المنتج.

    مثل سيدني هاربور بريدج ، تم استيراد معظم الأجهزة والمعدات من بريطانيا. ولكن خلافا للجسر الاسترالي الثابت جسر القاهرة الجديد كان يمتد 406 مترا و قوس من الصلب صمم بطول م 67 وجزء منه كان يفتح كهربائيا في غضون 3 دقائق ونصف الدقيقة.


    وهناك تحد آخر لكوبرى قصر النيل وهو إعادة ترميم أسس الكوبرى القديمة لتكون آمنة. وبغية التخفيف من حدة الشكل للهيكل المعدنى للكوبرى تم وضع أعمدة الانارة بشكل رائع. وكان هذه اول مرة في القاهرة يوجد جسر مضاء على النيل ليلا وكأنه طريق لعروس في ليلة زفافها.








    باستثناء زواجين من أبراج الجرانيت ألاسوانى على طرفي جسر قصر النيل وتلك الأسود ألاربعة الرائعة كان يجب ان يكون هناك لوحة لتذكير القاهرة بأقدم جسر كان موجود هنا ذات مرة. ولكن لا يوجد هناك لوحة تذكر انه وقف هنا في القاهرة أول جسر من الصلب من تصميم فرنسي.







    تم بناء هذا الجسر فى 30 شهرا. خلال هذا الوقت ، كانت تعمل عبارة البخار فى خدمة النقل كل نصف ساعة بين رصيف يقع امام فندق سميراميس وجسر الى الجنوب (جسرالجلاء) تم وضع اقتراحات بشأن ما ينبغي عمله مع جسر الجزيرة القديم في الوقت نفسه. أوصى أحد المواطنين أن يتم تركيبه في الأقصر لفائدة السياح الراغبين في عبور نهر النيل. لسبب لا يمكن تفسيره أو ربما لأغراض بيئية طرحت هذا الاقتراح جانبا حتى عام 1996 ،كان العبور بين ضفتى الأقصر بواسطة الفلوكه أو العبارة كما كانت فى السبعة الآلاف سنة الماضية.


    يوم 6 يونيو 1933 في 10:00 صباحا افتتح الملك فؤاد كوبرى قصر النيل الجديد. وكان معرف ان الجسر ذو 20 مترا عرض سمى جسر الخديوي اسماعيل على شرف والد الملك. اذا نظرتم بعناية ، ستجد ان الاسم الأصلي لا يزال في موجود محفورا على لوح من الجرانيت الموجود تحت الاسد الذى على يمينك عند دخولك للجسر. اسم ' جسر الخديوي اسماعيل ' يظهر ايضا فى لوحة Dorman & Long باللغة الإنجليزية والتي حفرت على جسم الجسر.







    وكان في عهد إسماعيل الرؤية التي بنيت بها الجسر الأصلي ان يربط بين القاهرة الخديوية العاصمة مع جزيرة التى بها القصر الذى بناه لملوك العالم خلال احتفالات افتتاح قناة السويس.


    فى الاحتفال لتدشين جسر قصر النيل الجديد ، Major F.W. Stephen مثل شركة Dorman, & Long ، وقدم له الملك فؤاد قلم ذهبي ومحبرة في شكل الجسر جديد. في حفل اقيم في الجزيرة في نهاية الجسر حضره وزراء فى الحكومة ، وجهاء وأجانب فضلا عن اعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد.

    كما حضر كبار الشخصيات من الجالية البريطانية الكبيرة المقيمة في ضواحي الزمالك وجاردن سيتي. كما أعربت عن سعادتها بأحدث إضافة بريطانية الصنع ظهرت في سماء القاهرة وانه من شأنه أن يقلل إلى حد كبير المسافة بين وسط القاهرة ونادي الجزيرة الرياضي. وكان البديل للالتفاف المرهق للوصول الى جسر بولاق من شارع بولاق المترب ، وكلاهما قد تمت إعادة تسميته فؤاد الاول لاحقا تكريما للملك الحاكم.

    بعد دراسة متأنية تم العثور على ان الجسر قد بنى بشكل مطابق وفقا للرسوم مع بعض الاستثناءات الطفيفة. على سبيل المثال ، بدلا من أعمدة الانارة تم وضع انارات الخفيفة ، وهو ما يعني ان الزجاج كان لا بد من تغييره. وكان لابد من تغطية الفتحات التى كانت مخصصة لتركيب العمدان وممرات المشاة كان لابد من تسويتها.

    بعد وقت قصير من سقوط الملك فاروق في عام 1952 ومع نهاية ما يقرب من 70 عاما من الاحتلال البريطاني تم تغيير اسماء بعض معالم القاهرة الرئيسية. تمت إعادة تسمية جسر الملك فؤاد جسر ابو العلا تكريما الشيخ حسين ابو العلا الذي له ضريح ومسجد في مكان قريب. وتقديرا لأهمية هذه الحقبة بالنسبة لتاريخ القاهرة الحديث ، عاد جسر الخديوي إسماعيل إلى اسمه القديم ، ولكنه لا يزال مشهور بين المجتمع المصري بكوبرى قصر النيل.

    ومن ناحية اخرى قصر النيل الذي قدم اسمه إلى الجسر والمنطقة المحيطة من القاهرة اختفى في عام 1955 مما مهد الطريق لبناء الجامعة العربية وفندق هيلتون النيل. ومنزل الشاعر المصري المصري الدمرداش الذي كان يقف عند مدخل وسط المدينة امام الجسر هدم لافساح الطريق لبناء الطريق المنحدر امام الجسر. و سميراميس القديم الرئع التي شهدت كل من الجسرين هدم أيضا من أجل استيعاب فندق أحدث من الزجاج والخرسانة. وتوقفت فيضانات النيل التى كان تصل تقريبا إلى مستوى جسر قصر النيل في عام 1970.





    كثير من التغيرات سكان مصر من الشباب لم يشهدها. والوحيدون الذين كانوا حاضرين ليروي القصة بأكملها هم الاسود. فقط إذا كان يمكن أن يتكلموا!





    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:44 pm

    كانت دار الأوبرا الأصلية في القاهرة، مصر. افتتحت الدار في 1 نوفمبر1869 واعتبرت أول دار أوبرا في أفريقيا والشرق الأوسط.
    بنيت دار الأوبرا بأمر من الخديوي إسماعيل للإحتفال بافتتاح قناة السويس قام المعماريان بيترو أفوسكاني (من ليفورنو)و روتسيي بتصميم مبني الأوبرا. وقد صنعت من الخشب وكانت تسع 850 مقعدا. أما موقعها فكان بين منطقة الأزبكية وميدان الإسماعيلية (ميدان التحرير حاليا) في عاصمة مصر.








    تم إختيار معزوفة ريغوليتو (Rigoletto) لجوزيبي فيردي لكي تكون أول عزف في حفل افتتاح الأوبرا في 1 نوفمبر 1869، لكن الخديوي إسماعيل كان يخطط في احتفال أكثر فخامة لافتتاح الأوبرا، بعد أشهر من التأجيل وبانتهاء الحرب البروسية - الفرنسية، تم تقديم عمل فيردي الأوبرالي عايدة في افتتاح عالمي في دار الأوبرا الخديوية في 21 ديسمبر 1871.
    في ساعات الصباح الباكر من يوم 28 أكتوبر 1971، احترقت دار الأوبرا عن آخرها. ودمر المبني المصمم من الخشب، في حين لم ينجى من الحريق سوى تمثالان من تصميم محمد حسن.
    بعد أن دمرت دار الأوبرا الأصلية، ظلت القاهرة بدون دار للأوبرا قرابة العقدين من الزمن، إلى أن تم افتتاح دار أوبرا القاهرة في 1988.
    موقع دار الأوبرا القديمة لا زال موجودا، إلا أنه قد تم بناء مرآب متعدد الطوابق للسيارات ذا شكل "عادي"، عكس الشكل المميز الذي كان يميز دار الأوبرا، لكن الميدان الذي كانت الأوبرا تطل عليه لا زال يحتفظ باسمه القديم (ميدان الأوبرا).






    واسفاه على ما حدث رغم ان هذا الحريق حدث حتى قبل ان اولد الا انى لم اكن اعلم انها احترقت الا عندما كبرت قليلا كنت احسبها انها تلك التى بالزمالك امام كوبرى قصر النيل ورغم جمال الاوبرا الحالية والتى بنيت على التصميم الاسلامى الاندلسى









    الا انها لم تكن لتصل لجمال تلك التى احترقت فى كلاسيكيتها وجمال طرازها ونقوشها الجميلة فانها كانت قطعة فنية اصلية موروثة من الزمن الكلاسيكى ولكن زال هذا الحزن بعد ان عرفت ان مصر لازالت تملك دار لا تقل جمالا عن سابقتها رائعة بروعة الماضى العريق لمصر وجمال عاصمة الاسكندر وثغر مصر الرئيسى الاسكندرية انها





    اوبرا الاسكندرية مسرح سيد درويش



    (تياترو محمد على )













    الموقع

    يقع مسرح سيد درويش ( تياتـرو محمد على سابقا ) في طريق الحرية شارع فؤاد ( سابقا) بمنطقة محطة الرمل بمدينة الإسكندرية و يطل على شارع فؤاد عن طريق ممر أسفل المبنى الذي يتقدم المسرح ويمثل المدخل الرئيسي و يحد المسرح جنوبا شارع فؤاد وشمالا شارع صغير جانبي و شرقا سينما رويال غربا مدرسه النبي دانيال وسينما بلازا .
    وتم بناؤه على مساحة فدان تقريبا 4200 مترا والمساحة الفعلية التي شيد عليها المسرح 2568 متر مربع ، ويعد مسرح سيد درويش من المسارح العتيقة ويرجع تاريخ إنشائه إلى عام 1918 وتم افتتاحه عام 1921 وقام ببنائه المهندس الفرنسي جورج بارك ن تم تغيير اسمه من تياترو محمد على إلى مسرح سيد درويش عام 1962






    الوصف الخارجي


    المسرح من الخارج عبارة عن مستطيل يمثل ضلعاه القصيران وهما الشمالي والجنوبي واجهة المسرح الرئيسية والخلفية ،أما ضلعاه الطويلان فيمثلان واجهتي المسرح الجانبيتين الشرقية و الغربية 0





    الواجهة الجنوبية هي الواجهة الرئيسية حيث يقع بها المدخل الرئيسي للمسرح وهذه الواجهة غنية بالزخارف النباتية والآدمية و التكوينات الهندسية ذات الطابع الكلاسيكي الذي اشتهر في عصر النهضة الأوربية وتتكون الواجهة الرئيسية من جناحين مربعين يتكونان من ثلاث طوابق يربط بينهما جزء مستطيل اقل منهم في الارتفاع ومتوج بقمة مثلثة على هيئة جمالون ، وقد فتحت بهذا الجزء المستطيل الأوسط ثلاث مداخل تؤدى إلى داخل المسرح و لقد صممت على هيئة عقود نصف دائرية و زينت بطون هذه العقود بمربعات تشغل كل منها زهرة رباعية الفصوص وتحمل هذه العقود بواسطة زوجان من الأعمدة في كل جانب و هي ذات تيجان أيونية يتدلى منها زخرفة الجدائل النباتية .





    كما تزين بزخرفة البيضة والسهم كما شغلت أكتاف هذه العقود بزخارف نباتية ممثلة في أشكال أنصاف مراوح داخلية يخرج من وسطها وجه آدمي باسم ثم بالكتف الأخر نجد زخارف نباتية يخرج من وسطها وجه آدمي عابس و تتكرر هذه الزخرفة بنفس الشكل مع تبادل الوجوه الباسمة و العابسة على التوالي ( وهذه الزخرفة تمثل شعار المسرح وهو تمثيله للمسرحيات التراجيدية والكوميدية وهى أربع وجوه متتالية باسم ثم عابس ثم باسم ثم عابس) ويعلو ذلك أطار من الزخرفة الهندسية يطلق عليها زخرفة الأسنان ، والجزء المثلث قد شغل بزخارف نباتية بارزة منفذة على الجص قوامها جدائل نباتية تبدأ من أعلى بشكل بيضاوي وتتألف هذه الجدائل حول اللوحة التأسيسية التي كتب عليه"Theatre Mohamed Aly"





    وعلى قمة الفرنتون شكل جمالونى أسفله أطار من زخرفة البيضة والسهم يأخذ نفس الشكل الجمالونى ، وقد حملت القمة الجمالونية على أربعة دعامات صغيرة ذات تيجان ايونيه اثنان في كل جانب ، وعلى جانبي الفرنتون يوجد فرع نباتي يحتوى على بعض الثمار التي تتخلل أوراق الفرع النباتي وهذان الفرعان النباتيان متشبهان إلى حد كبير وعلى جانبيهما امتداد القسم الأوسط توجد زخرفة نباتية محورة متكررة عددها ثمان وحدات في كل جانب .






    أما الجناحان اللذان يقعان على طرفي الواجهة الجنوبية فهما متماثلان ويتكونان من ثلاث طوابق فتحت نافذة كبيرة في كل طابق ،في حين شغلت النافذة في الطابق الأرضي بأربعة دعامات صغيرة ذات تيجان أيونية وهذه الدعامات محمولة على أربعة كوابيل، وتتكون كل دعامة من قاعدة وبدن وتاج أيونى ويعلو كل دعامة شكل على هيئة دائرة منفذة على شكل بارز وتحصر هذه الدوائر الثلاث مستطيلات منفذة بشكل غائر يعلو ذلك كورنيشة يتخللها زخرفة البيضة والسهم أما نافذة الطابق الثاني فهي على هيئة نصف دائرة تتماشى مع عقود المدخل الرئيسي، ونافذة الطابق الثالث فهي على هيئة مستطيلة0
















    الواجهة الشرقية








    إذ تتكون من ثلاث طوابق ذات نوافذ مرتفعة متصلة ببعضها البعض بواسطة سلالم حديدية لتسهيل دخول العمال لأعمالهم دون الحاجة لدخول المسرح,أو لاستخدام الهروب أثناء الطوارىء .
    كما توجد بهذا الجانب ثلاث مداخل اثنين في الجزء الجنوبي عبارة عن مدخلين يرتفعان عن الأرض بمقدار درجتي سلم من الرخام, أما المدخل الثالث فهو يقع بمنتصف هذا الجانب ويرتفع عن الأرض بمقدار ثلاث سلالم رخامية ، ويعلو هذا زخرفة نباتيه عبارة عن فرعين نباتيين مرتبطين ببعضها البعض وهى على شكل قوس تتخلله أوراق نباتيه مدمجة ببعض الثمار وكذلك يوجد بالواجهة الشرقية سلم يصل إلى بدروم المسرح ويزين الواجهة الشرقية مجموعة من الكرانيش في الجزء الجنوبي منها, وكورنيشة تمتد بطول الواجهة .













    الواجهة الغربية






    يوجد المبنى الإداري ويتكون من طوابق ثلاثة وبلكونات وسلالم حديدية خارجية ومدخل أوسط للمسرح تعلوه زخرفة نباتية وكرانيش كما يوجد بهذه الواجهة مدخل أخر فرعى .








    الواجهة الخلفية







    فهي تمثل الواجهة الخلفية للمسرح و هو خالي من الزخارف حيث يتكون من ثلاث أجزاء الأوسط يخرج عن الجزأين الآخرين بمقدار نصف متر تقريبا ولم تفتح به أي فتحات سواء للإضاءة أو للتهوية أو للدخول في حين إن الجزأين الآخرين قد فتحت بهما مداخل ونوافذ للتهوية والإضاءة وتزينها مجموعة من الكرانيش المختلفة الأحجام.








    بهو المسرح




    يؤدى المدخل الجنوبي (الرئيسي) إلى بهو المسرح وهو عبارة عن صالة مستطيلة الشكل و يجد الداخل إليها على يمينه ويساره مدخلين متقابلين يؤد يين إلى قاعتين متسعتين ،كما يوجد بهذه الصالة مجموعة كبيرة من الأعمدة وأنصاف الأعمدة.









    الجدار الجنوبي للبهو


    ويوجد به مجموعة من الأعمدة وعددها عشرة وهى توجد على يمين ويسار المدخل الرئيسي وهى موزعه كالآتي .



    ثمان أعمدة كل أربعة مجتمعه مع بعضها تحمل كتف ينبت منه عقد غير كامل كما يوجد زوجان من الأعمدة على يسار المدخل متلازمان مع الحائط ويوجد مثلاهما في الضلع المقابل يحملان عقد فارسي وهذه الأعمدة ذات تيجان أيونية يتدلى منها جدائل نباتية يتوسطها زخرفة المسبحة وزخرفة البيضة واللسان .










    الجدار الشمالي للبهو


    فهو الجدار المقابل للمدخل الرئيسي ويوجد به ثلاث مداخل مماثله للمدخل الرئيسي ويعلو هذة المداخل زخرفة على شكل جامة محاطة بزخارف نباتية, كما يوجد به مجموعة من أنصاف الأعمدة وعددها حيث يوجد كل زوجين داخل قاعدة وتحمل هذة الأنصاف شرفة ذات حاجز على شكل برامق جصية ويوجد أسفل هذه الشرفة شريط نباتى زخرفي قوامه جديله نباتية تزين أسفل الشرفة



    و تؤدى هذه المداخل الثلاثة الشمالية إلى قاعة المسرح الرئيسية و الأدوار العليا و ملحقات المسرح الداخلية .









    أركان سقف صالة البهو


    زينت بزخارف قوامها الآلات الموسيقية المتدخلة وهى :



    ( عود ـ مزمار ـ رق ـ نوتة موسيقية ) مع وجود بعض العناصر النباتية ، كما يوجد أعلى مدخل القاعتين الشرقية و الغربية ورقة نباتية ذات شكل هندسي محور جدا وملفوفة من اسفل تحمل زخارف الإفريز على اليمين واليسار زخارف تمثل ستائر المسرح كما تحمل كوشة بداخلها إناء تخرج منه باقة ورد على جانبي الإناء ورقة نباتية ملفوفة ، كما يلاحظ ان زخرفة الشرفة والإفريز تحتوى على ورقة نباتية محورة على شكل وجه آدمي ذو لحية .


    سقف البهو


    يغطى البهو سقف مسطح عبارة عن مجموعة من المستطيلات والمربعات التي تحددها و تفصلها عن بعضها البعض شريط زخرفي غليظ قوامة جديلة نباتية منفذة على الجسم بشكل بارز .




    الزخـــــارف







    يتميز مسرح سيد درويش بمجموعة فريدة من الزخارف النباتية و الهندسية التى تأخذ سمات أوربية و ان كانت فى اصلها زخارف إسلامية معروفة مثل الأوراق النخيلية و أنصافها وورقة الاكنتس التى تشغل البلكونات التى تقع على يمين و يسار خشبة المسرح ، وقد نفذت هذه الزخارف بشكل محور بحيث أعطت شكل و طابع كلاسيكي اشتهرت به أوربا فى تلك الفترة مما يدل على ان الفنان الذى نفذ هذه الزخارف فنان غير مصري , كذا نلاحظ الزخارف النباتية الملفوفة و المحورة حول عقود القبة ، كذا الجدائل و الكرونات و الجامات التى استخدمت فى زخرفة و تزيين واجهات كل من الطابقين الثانى و الثالث و كذلك الزخارف التى تزين باطن العقود التى تحيط بفتحات المدخل الرئيسى الثلاثة 0













    كما نلاحظ السمات الكلاسيكية و الجدائل النباتية التى تحيط و تزين سقف بهو المدخل، كذا يمكن ملاحظة تلك الزخارف اليونانية خاصة المعروفة بزخارف البيضة و السهم والتى زينت واجهة المدخل الرئيسى و عقد خشبة المسرح 0











    أما بالنسبة للزخارف الهندسية فنجد ان بعضها إسلامي الأصل ولكن حور و نفذ بشكل كلاسيكي متمثلا فى زخرفة الجفت اللاعب الذى يربط بين الجامات التى تحيط بمركز القبة و التى كتب عليها اساء لاتينية لفنانين أوربيين، كذا الشريط العريض الذى يزين بطن عقد خشبة المسرح بشكله الكثيف و معيناته التى تشبه كثير من الزخارف الإسلامية ( خاصة الفاطمية ) الا انه قد أضيف إليها سمات و عناصر أوربية كلاسيكية متمثلة فى الزخارف النباتية و أسلوب تنفيذها 0




    أما الوجوه الآدمية فهي تمثل رموز المسرح و هى متمثلة فى أربع وجوه باسم و عابس فى أكتاف عقود المدخل الرئيسى للمسرح 0











    كذلك الورقة النباتية المحورة على شكل آدمي ذو لحية فى جوانب صالة المدخل أعلى باب الحجرتين على يمين و يسار الداخل للمسرح 0



    أما الزخارف الأوربية الكلاسيكية فتتمثل فى الكرونات الأوربية الخالصة والتى تزين واجهات الطابقين الثانى و الثالث و كذا الزخارف الركنية بصالة المدخل و المتمثلة فى الأدوات الموسيقية المتداخلة و كذا الإناء الموجود أعلى البهو وباقة الورد التي تخرج منه و كذلك الزخارف التى تخرج من يمين و يسار الإناء سابق الذكر و التى تشبه ستائر المسرح0











    ومما تقدم من طرز العمارة و الزخارف التى تزين مبنى المسرح يمكن ان ترجع هذه العناصر الزخرفية إلى بداية القرن العشرين 0



    وقد عثر على لوحة جصية مثبتة على أحد جدران أحد بنا وير الطابق الثانى وعليها كتابة تاسيسية مؤرخة بعام 1921 ومدون عليها باللغة الإنجليزية ،





    وقد ذكر فيها اسم المهندس المعماري و سنة التأسيس ، مما يؤكد ان هذا المسرح قد انشىء أثناء الفترة الأولى من حكم السلطان فؤاد الأول .












    قاعة المسرح



    المسرح من الداخل ذو تركيبة معقدة إذ يتكون من قاعة غير مكتملة الاستدارة ( على هيئة حدوة الفرس ) يتقدمها في جهة الشمال خشبة المسرح,وهى المستطيلة الشكل يحيط بهذا البناء المستدير أجنحة تملا الفراغ الناشئ عن وجود البناء المستدير داخل محتوى مستطيل الشكل .

    القاعة ذات طوابق ثلاثة تغطيها قبة ضخمة ، وهذه الصالة خاوية من الزخارف ويوجد بها ثلاث مداخل اثنين جانبيين بكل من الجانب الشرقي و الغربي والثالث وهو الرئيسي في مؤخرة الصالة عمودي على خشبة المسرح ،ويفل بين خشبة المسرح و الصالة حفرة الاوركسترا .
    بالنسبة للطوابق الثلاثة التي تعلو الصالة فيلاحظ أن كلا من الطابق الأول و الثالث داخلان أو مرتدان إلى الخلف عن الطابق الثاني بمقدار نصف متر تقريبا .








    الطابق الأول

    عبارة عن مجموعة من اللوجات أو البناوير المنفصلة عن بعضها البعض عددها اثنين وعشرون بنوار إحدى عشر بكل جانب لكل منها مدخل خاص بها ، وهذا الطابق يعلو عن مستوى الصالة بمقدار نصف متر تقريبا ، و بجوار خشبة المسرح يوجد بالكون ذو شرفة مستديرة مفلطحة على هيئة زهرة مضلعة و على جدران البلكون الخارجية زخارف نباتية قوامها ورقتي من نبات الاكنتس تربط فيما بينهما جديلة نباتية و يزين أسفل البلكون شريط نباتي زخرفي قوامه غصن نباتي به ورد متفتح ، أما قاعدة البلكون فهي مقعرة لأسفل و يزينها و يشغلها زخارف نباتية و هندسية ، حيث يشغلها ثلاث أنصاف دوائر متداخلة في بعضها الدائرة الأولى إلى الداخلية عبارة عن حبيبات على شكل مسبحة يليها إلى الخارج نصف دائرة عبارة عن ثلاث زهرات فى منتصف الشريط مع وجود نصفين صغيرين على طرفى نصف الدائرة يليها إلى الخارج نصف دائرة من شريط نباتى محور يخرج من هذه الدوائر الثلاثة زخارف نباتية ذات شكل إشعاعي .








    الطابق الثانى

    الطابق الثانى يمتد عن الطابق الأول بمقدار نصف المتر تقريبا ، وهو عبارة عن مجموعة من اللوجات أو البناوير مماثلة للطابق الأول و يشغل جدار الشرفة الخارجي لهذا الطابق زخارف متبادلة مع بعضها قوامها(13 جامة متبادلة مع 12 كرونة ) , جامـــــة (على شكل بيضاوى أو شبه بيضاوى وغلبا ما تكون محاطة بزخارف نباتية) متبادلة مع كرونة(على شكل دائرة) كما يزين أسفل هذه الزخارف شريط نباتى زخرفى ، كما يوجد فى نهايات هذا الطابق وملاصقة لخشبة المسرح عن يمينه ويساره بالكون تشبه مثيلاتها بالطابق الأول من حيث الشكل والزخرفة.











    الطابق الثالث

    يميزه مجموعة من عقود النصف دائرية وعددها 13 منها 3 عقود مركزية 2 ركنيين ويشغل جدار الشرفة الخارجي لهذا الطابق زخارف مطابقة لزخارف واجهة بنا وير الطابق الثانى الا ان عدد الكرونات تتبادل مع عدد الجامات (13 كرونة متبادلة مع 12 جامة ) .








    القبة

    نجد أن القبة مقامه على مجموعة من العقود النصف دائرية عددها ثلاثة عشر عقدا قوامها ثلاث عقود مركزية و عقدين ركنيين و العقد الأوسط المركزي اكبر العقود يليه العقدين المركزيين المجاورين له ومن هذه العقود الثلاثة عشر بالإضافة إلى العقد الذى يمثل واجهة خشبة المسرح تنبت قبة ضحلة مفلطحة من الداخل باتجاه خشبة المسرح وللقبة رقبة فتح بها أثنى عشر فتحة للتهوية ،0
    ويحيط بمركز القبة شريط زخرفى عريض قوامه مجموعة من الجامات عددها ثمان جامات كتب بها أسماء لاتينية لفنانين أوربيون أشهرهم موتسارت و فردى ، ويربط هذه الجامات شريط زخرفى ويربط بينها جفت لاعب وسط زخارف نباتية و هندسية ، أما الإفريز الخارجي لهذا الشريط فهو عبارة عن زخارف نباتية قوامها زهور متراصة و متتالية والحد الداخلي لهذا الشريط يوجد به أطار صغير من زخرفة على هيئة دوائر مطموسة صغيرة متراصة تحدد القبة من الداخل ، كما يزين القبة شريط زخرفى آخر يحيط بمنبت القبة عند العقود أي يحيط هذا الشريط بجميع العقود فى منطقة الاتصال ويعبر هذا الشريط من نقطتي البدايات ليكمل استدارته أعلى العقد الذى يمثل واجهة خشبة المسرح ، هذا الشريط عبارة عن أوراق نباتية ملفوفة ومحورة متصلة بعضها ببعض تنتهي فى الأركان الأربعة بجامة يحيط بها أوراق تخيلية محورة




    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:47 pm

    قصر الامير محمد على توفيق بالمنيل







    عندما كلف الشيخ محمد عفيفي لتنفيذ هذا القصر الشرقي الرائع ، اختار الأمير محمد علي توفيق جزيرة الروضة لبناءه. لانها كانت بعيدة عن أي تلوث بشكل رئيسي مثل الغبار وعن فوضى القاهرة العصرية . وايضا نظرا للمنظر الفريد من نوعه الذى يميزها ، ولقد كانت الجزيرة ايضا ارضا خضراء بكر وكان هذا عامل الجذب الرئيسي حيث كان عليها اشجار الارز ، واشجار النخيل الملكية وأشجار المطاط الهندي وكانت بقايا البستان الكبير والحدائق الواسعة التى كانت في عام 1829 زرعت من قبل جد الأمير العظيم ، الوالي إبراهيم باشا.








    عرف الامير بانه كان ابن بطوطة العصر الحديث ، كان كثير السفر، وكان الأمير المتعلم فى اوروبا عازم على إحياء ما تبقى من الحدائق الاسطورية التى كانت لجده يوما ما وقد نجح ، ومن الان فصاعدا عرف المكان والقصر باسم قصر المنيل ، يقع القصر على الفرع الشرقى للنيل بجزيرة منيل الروضة , و تبلغ المساحة الكلية للقصر 61711 م2 منها 5000 م2 مساحة الابنية و 34000 م2 للحديقة . اما الطرق الداخلية ومنشآت الحديقة فتبلغ مساحته22711م2







    ولد محمد علي توفيق في قصر وسط حدائق غناء هو قصر القبة في شمال القاهرة ، ذكريات حية لحديقة "سميت حديقة الف بهجة" هذا مصطلح خاص ذكره في سيرته الذاتية غير المنشورة


    بعد الانتهاء الجزئي لقصر المنيل في عام 1900 قام الامير وكبير البستانيين بالقصر بالسفر لأنحاء متفرقة من العالم بحثا عن الشجيرات الفريدة من نوعها وكل انواع النباتات لإثراء حدائق القصر. وكانت فخر ما جمع من المقتنيات نباتات صبار عدة من المكسيك.











    بناء على هذه الحديقة الفخمة والرائعة من النباتات الصحراوية والاستوائية بنى القصر من خمسة مبان منفصلة شكلت مع بعضها قصر المنيل وكان العمارة الإسلامية التركية هى المميزة للقصر. ويظهر هذا في قصر الاستقبال (السلاملك) ، والحرملك وهو المقر الرئيسي ، وبه قاعة العرش













    ، وزينت القاعة الذهبية و مسجد القصر بالسيراميك التركي من مدن Iznik و Kutahya الذى غطى الجدران.

    (القاعة الذهبية)




















    كل قطعة تزين القصر سواء المنحوتات الجبسية أوالأسقف الخشبية




    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    رد: رحله من داخل مصر القديمه....كنوز الاتار

    مُساهمة  توفيق حجازى في السبت نوفمبر 19, 2011 2:51 pm

    كانت تصاميم وتنفيذ تركى وكما الحال ايضا بالنسبة للثريات العملاقة و كل مشكاه من الزجاج معلقة












    وقد كانت أماكن المعيشة من صالونات مصنوعة بفن الأرابيسك
    و المرصع بأحجار الجاديت التركية (احجار كريمة غالية الثمن)


    (صورة لحجر الجاديت الكريم)




    ،واحجار الاوبال الفارسية (حجر كريم )



    (صورة لحجر الاوبال الكريم)









    والسيراميك الذى لا يقدر بثمن ، وارضية القصر المصنوعة من الرخام والخشب تمت تغطيتها بالسجاد الشرقي التي لا يقدر بثمن وهو واحد من اهم واروع المجموعات والاشكال في العالم. وفي الوقت نفسه كانت الجدران مطعمة بستائر بتطريزات السيرما الحريرية وايضا صور العائلة المالكة المصرية والتركية













    بالفعل لقد كان للامير المحب للسفر عين ترى كل ما هو فريد وجميل. من قصور التى كانت تعرض محتوياتها للبيع في الشام اشترى قطعة فذة لا مثيل لها التي هى سقف دقيق الصنع خشبي مزين باللؤلؤ





    ،وابواب قديمة من عهد المماليك




    والمصابيح الزجاجية الرائعة. من قصور وسرايات قديمة على البوسفور فى استطنبول





    الامير ساهم فى حفظ العديد من الأعمال الفنية التى كان يمكن ان يكون مصيرها الدمار.












    لقد كان يقوم ببساطة بشراء المجموعة بأكملها سواء كان ذلك قاعة مطلية بالذهب أو او حتى مجموعة من الصور المرسومة حتى انه شيد قسم جديد داخل مقر اقامته فى قصر المنيل لاستيعاب مقتناياته التي لا تقدر بثمن.

    في حين أن من الصعب التمييز بين القاعات الخاصة والعامة التى كانت مخصصة لاستقبال الضيوف فى الحرملك، فأن الديوان الرائع على الأرجح هو المكان حيث كان الأمير يكتب كتبه وسيرته ووصف أسفاره.و في مكان ما من الزاوية الجنوبية من حدائق القصر كانت هناك حديقة حيوانات خاصة ، كان بها الكثير من حيوانات الصحراء التى تم اصطيادها شخصيا من قبل الامير. وتقع بالقرب منها الاسطبلات الملكية التي تضج بالخيول العربية الاصيلة




    وصف الدبلوماسي البريطاني السير رونالد ستورز الأمير محمد توفيق في كتابه بأنه شخص شرقي عظيم يعيش في قصر المنيل وتميز بانه شخص لطيف ورؤوف ، وعرف بحبه الشديد لأمه وميزه خاتم زمردي اللون(الجالب للحظ له) الذى كان فى يده ".

    ولكن الخاتم الجالب للحظ لم يساعد الامير لتغيير مصير. مرتين كان ولي العهد إلافتراضي لمصر (1892-1899 و 1936-1952) ولفترة قصيرة رئيسا لمجلس الوصاية ، ألامير لم يصل إلى العرش ابدا. حتى يبدو انه كان مستعد لمثل هذا الاحتمال ففي حدائق قصره كان يوجد مكان به قاعة العرش مماثلة لقاعة الملك ، والقصد من هذه القاعة الفريدة لا يزال لغزا.حيث لا يعلم لماذا صنعها الامير












    معاصرون عدة شهدو ان صالونات القصر كلها لم تكن تخلو من الحضور. وكان عزيز ثابت ، واحد من اصغر من لهم علاقة بالأمير قال "أصدقائه المقربون وبعض الاعضاء في الحاشية الملكية كان يدعوهم بشكل متقطع لمجموعة متنوعة من المحاضرات المتميزة والحفلات الموسيقية والقراءات شعرية. الشاي في قصر المنيل كان له تقليد رائع حيث يقدم الخدم القهوة التركية بجوار المعجنات الفرنسية والبيتى فور ". كان يبدو أن الحديث فى هذه اللقاءات الانتقائية ، تتم باللغة التركية والفرنسية والانكليزية ، على الرغم من أن الأمير يتكلم العربية بشكل ممتازة ، ولكنها تتعتبر لغة غريبة بين معظم أقرانه



    (صورة قديمة للقصر)





    و انواع أخرى من وسائل الترفيه كان هناك مثل الموسيقى ، والبلياردو ، والمبارزة و غرفة القراءة تقع مباشرة فوق قاعة العرش والتى كان يوجد بها الة سينما.



    (برج الساعة مصمم على الطراز الاسلامى الفاطمى المغربى )



















    استضاف الامير في قصر المنيل ،المؤلف والملحن Camille Saint-Saens ، وقدم حفلات خاصة وقدم مجموعة من بعض مؤلفاته الموسيقيه(Concerto no. 5) وهى نوع من الالحان تكون فيها القيادة لللحن بالالة موسيقية وحدة او اثنين والباقى مجرد تابعيين وقد كان البيانو وحده الاساس فى هذه المعزوفة رقم 5 بعنوان "المصري"التى اعدت لهذه الاحتفالات.




    (الامير مع المؤلف)











    مع ولادة ابن الملك فاروق الاوحد في يناير 1952 ، فكرة الوصول الى عرش مصر تم محوها إلى الأبد من عقل الامير الذى كان فى السبعينات من العمر. على أي حال ، فإن سلالة محمد علي على موعد مع ضربة قاصمة فى تموز القادم من الضباط الأحرار لابعاد النظام الملكي في مصر .

    مثل شقيقه الاكبر الذي توفي في المنفى في جنيف (1944) بعد أن حكم مصر لما يقرب من 22 سنة ، الأمير محمد علي توفيق توفى أيضا في الخارج ، في جناح فى الطابق الثالث في
    the Beau Rivage Palace Hotel فى Ouchy لوزان ، سويسرا


    (صورة الفندق الذى توفى فيه الامير)




    ، وليس بعيدا عن شاتو دو لانسي حيث كان قد درس فيها ،وشقيقته الاميرة نعمت الله كمال الدين كانت في Cap Ferrat في ذلك الوقت (زوجة الامير كمال الدين حسين أصحاب القصر رقم 5 فى موضوعى هذا وهم الاثنين اشقاء الخديوى عباس حلمى الثانى خديوى مصر السابق) ، وكانت هى الوحيدة من من تبقى له من أفراد الأسرة للتعامل مع تفاصيل مكان الدفن على الفور. وعلى الرغم من انه أعد لنفسه ضريح من الرخام في القاهرة كمكان للراحة النهائية هذا الرجل الذى كان احيانا يظهر كوريث وحيد للعرش ، عاد جثمانه الى مصر في نهاية المطاف لتستقر في قبر متواضع بجوار أبيه وأخيه في مقبرة ال عفيفي في القاهرة. "وبعد سنوات تم تفكيك الضريح المخطط والرخام المستخدم به واستخدم فى ضريح الرئيس جمال عبد الناصر نفسه" تصريحات لاحد اقاربه

    وكما كان قد خطط لمكان راحته النهائية ، فأن الأمير محمد علي توفيق ترك تعليمات محددة بشأن قصر المنيل. في 1930s في وقت مبكر ، الامير الذى لم يكن له اولاد اوصى بأن القصر ومتحفه الخاص المضاف حديثا أن يتحول إلى وقف - مع نية انه بعد وفاته ينبغي أن تكون بمثابة متحف للآثار. وبالمثل ، فإن الحديقة تصبح حديقة عامة. وكانت الصيانة السنوية للقصر والمتحف والحديقة والمرفقات تؤخذ من العائدات سنوية المضمونة من ممتلكات الامير الزراعية الشاسعة في كفر النجا.


    ولكن بعد قيام الجمهورية فى مصر اهمل القصر واقتسم جزء من حدائق القصر لصالح المدينة

    الصالة الذهبية أصبحت مسرحا فى عهد السادات لحفلات الزفاف الضخمة.








    التى كانت يوما مكان لقراءة الشعر وحفلات العزف على البيانو ، فى عام 1941 تم فى القصر خطوبة الامير لرفيقته الفرنسية لسنوات طويلة ،

    Suzanne Hemon ، ثم لاحقا اصبح الأمير محمد علي توفيق متزوجا.


    في سبتمبر 1940 شهد القصر حفل زفاف بحضور عدد من افراد العائلة المالكة المصرية والعائلة المالكة العثمانية حفل زفاف ابن شقيق الأمير إلى حفيدة آخر سلطان لتركيا






    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس يونيو 29, 2017 9:00 am