توفيق حجازى

تم إنشاء موقع الفنان الأستاذ / توفيق حجازي إهداء من حمام مسعد
اجمل التهانى وارق الامانى للعضوه عاشقه الضاد بمناسبه الخطوبه السعيده
بدء دورات الخط العربى بقر الجمعيه

    عاشق الازميل محمود مختار

    شاطر
    avatar
    توفيق حجازى
    Admin

    عدد المساهمات : 682
    تاريخ التسجيل : 04/05/2010
    العمر : 57

    عاشق الازميل محمود مختار

    مُساهمة  توفيق حجازى في الأربعاء يونيو 02, 2010 9:42 pm

    محمود مختار

    الفنان الذى تسلم الازميل من يد النحات المصرى القديم


    من القريه جاء محمود مختار طفلا لعبته المحببه هى الطين


    يصنع منه عالما متفردا


    اعرض بعد اعماله


    ثم اروى قصته


    ولنبدأب


    كاتمه الاسرار



    • </li>

    • </li>

    • العوده من النهر


      • </li>

      • </li>

      • الفلاحه المصريه


        • فلاحه ترفع المياه


          • مناجاه


            • العميان الثلاثه


              • نهضه مصر
                المادة

                الجرانيت الوردى

                الأبعاد

                الارتفاع 7 أمتار والعرض عند القاعدة 8 أمتار

                الوصف


                يصور امرأة واقفة فى ملابس الفلاحة المصرية ترفع عن وجهها الحجاب بيسراها، بينما يمناها مفرودة لتلمس بأصابعها رأس تمثال أبى الهول الذى يفرد قائمتيه الأماميتين فى تعبير عن النهوض

                . فى هذا التمثال يشير الفنان الى الشعب المصرى بالفلاحة ألام.. فنحن المصريين نطلق على بلدنا(أمنا مصر) وهو رمز يختلف عن صورة الوطن فى بلاد أخرى، عند الانجليز مثلا رمز الوطن هو الاسد وعند الامريكيين الوطن هو فتاة لعوب.. وهكذا.. ابوالهول يرمز الى تاريخ مصر فى فترات عظمتها وقوتها ونهضتها، فالاعتماد على العظمة السابقة كنموذج ومثال يسعى المعاصرون الى بلوغه بازاحة ما يعوق التقدم والرقى وما يحجب الرؤية هو طريق النهضة وبلوغ مماثل معاصر للمجد القديم. التكوين الهرمى يكمل معنى الرسوخ والثقة والايمان بالمستقبل، وقد نزع الفنان عن أبى الهول المعنى الدينى القديم الذى يصوره كائنا مقدسا واخرجه من صورته الثابتة عندما افترض انه ينتفض ليتحرك وينهض وجسد هذه الصورة المتخيلة محتفظا له بالجلال والهيبة ليستنهض الهمم ويخيف الأعداء.. وفى نفس الوقت حافظ على الكتلة النحتية الراسخة التى ميزت تماثيل القدماء لتحقيق هدف مشترك هو البقاء والخلود

                وهذا التمثال موجود الان بمدخل جامعه القاهره




                • الحزن
                  المادة

                  البازلت

                  الأبعاد

                  الارتفاع 35 سم

                  الوصف



                  يتجلى فى هذا التمثال استيعاب (مختار) لروح وأعماق النحت الجنائزى عند المصريين القدماء، فمعظم الأثار المصرية القديمة اكتشفت فى المقابر، والباقى وصل من المعابد.. لقد كان الحزن عنصرا راسخا فى أعماق النفسية المصرية وظلت رواسبها متأصلة حتى وقت قريب.. فمعظم الفلاحين والفئات الشعبية يقضون اليوم الأول من كل عيد فى المقابر لزيارة الموتى. ان طريقة التعبير ذات المظهر الاستاتيكى الثابت والمعبر فى نفس الوقت عن الانفعالات العنيفة الباطنية هو من أهم مميزات النحت المصرى القديم

                  وهذه المرأة فى جلستها مع الانحناءة الخفيفة لرأسها، مع كتلتها المتماسكة والمستقرة.. هى قطعة من الصخر المملؤ بالتعبير الصريح عن الانفعال البعيد عن الحركة المسرحية أو الخطابة الأدبية.. ان الفنان هنا يتحدث بلغة النحت أى الكتلة والسطح والظلال فيحقق أبلغ تعبير عن مشاعر الحزن



                  • نحو الحبيب
                    [right]المادة :

                    الرخام

                    الأبعاد:

                    الارتفاع 74 سم

                    الوصف:



                    اختيار خامة الرخام لهذا التمثال هو اختيار موفق، فالرخام الابيض يؤكد رموز الطهر والعفاف والرقة.. وهيئة الفتاة تمتزج فيها معانى الحياء والخجل وهى القيم الاخلاقية مع التردد بين الاقدام والاحجام تعبيراً عن الصراع بين الغريزة والقيم الاجتماعية. وقد جسد الفنان هذه المعانى معبراً عن الجمال الأنثوى والرشاقة فى وضع كله دلال وانوثة وهى انوثة شجاعة فخورة بدورها فى الحياة دون اسفاف أو ابتذال. وقد اكتفى الفنان بتصوير طرف واحد من طرفى "الحب" باعتباره الطرف الذى يلعب دور البطولة فى هذه العاطفة الانسانية من الناحيتين الشكلية والفعلية.. فهذه الفتاة الفلاحة الناضجة هى التى تحمل مسئوليات الاسرة قبل الزواج وبعده.. وهى فى فن مختار رمز لمصر




                  • حامله الجره
                    [right]المادة :

                    البرونز

                    الأبعاد:

                    الارتفاع 84 سم

                    الوصف



                    وهذا التمثال هو أشهر تماثيل محمود مختار واحبها الى قلوب عشاق فنه، تتمثل فيه أروع صفات نحته مع تكامل شخصيته الفنية فى تعبيره عن رمز مصر الزراعية ورمز الأمومة وربة الأسرة ونموذج العمل ونبع الحياة.. فهو اجمل اعمال مختار رغم انه مشحون بالتعبير الوطنى، كما انه يعبر عن الانوثة المكتملة الناضجة ولكنها ليست انوثة الجوارى، فهى معتده بنفسها فخورة باكتمال نضجها، محتشمة رغم انها تكشف عن مفاتنها، ثابتة ساكنة وفى نفس الوقت تتفجر حيوية وحياة.. انها تقدم باختصار مايسمى"سحر الفن" الذى يستحوذ على المشاهد ويملك عليه احاسيسه ولا يستطيع مقاومة التطلع اليه والاحساس بالطرب والسعادة




                  • حارس الحقول






                    [right]المادة

                    البرونز

                    الأبعا:

                    الارتفاع 45 سم

                    الوصف



                    يصور فلاحاً عملاقاً يقف راسخاً مرفوع الرأس، يسند عصاه على كتفيه، يمسكها بيمناه بينما يسند عليها يسراه فى وضع استرخاء رائع من الناحية الجمالية تشكيلياً، الرأس المرفوع يلتفت يميناً وينظر الى بعيد، الفراغ بين العصا والذراع فى كل جانب عبارة عن مثلثان يرددان شكل المثلث الكبير الذى تشكلت منه كتلة التمثال العليا، بينما طيات الأكمام المشمرة تصنع تدرجاً بين اتساع الشكل من أعلى ورقته فى النصف السفلى.. اما كلب الحراسة عند قدمى الحارس فهو يكمل المشهد، ويدخل فى كتلة التمثال العامة ويحقق احساساً باتساع القاعدة الضيقة لتتحمل (تشكيلياً) ثقل وضخامة النصف العلوى.. الحارس يقف فى وضع ترقب واستعداد وهو هنا يعبر عن حرص الفلاح على حماية أرضه من عبث الطامعين من المستعمرين والغزاة.. فقد كانت مصر فى عصر محمود مختار بلد زراعى وحسب.. وحارس الحقول يشبه فى شكله العام "خيال المآته" الذى يقام فى الحقول كدمية تخيف الطيور التى تهدد المحاصيل



                    • شيخ البلد
                      [center]المادة :

                      البرونز

                      الأبعاد:

                      الارتفاع 49 سم

                      الوصف:



                      فى هذا التمثال عبر محمود مختار عن كبير القرية الذى يقف فى اعتداد بنفسه متطلعاً الى الأفق وكأنه يترقب الأحداث أو ينتظر القادمين، والفنان يصور البطن المنتفخ والعنق الغليظ الملتحم ليعبر عن الغطرسة والتعالى لاصحاب السلطة فى القرية الذين لايعملون بأيديهم ويتحكمون فى الفلاحين.


                      • </li>
                    </LI>
                </LI>
    </LI>
    [/right]
    </LI>
    [/right]
    </LI>
    [/right]
    </LI>





    [/center]


    _________________
    ربنا افتح بيننا وبين قومنا بالحق وانت خير الفاتحين


    التوقيع مهداه من الاستاذ العراقى الكبير الخطاط جاسم النجفى

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 2:12 am